ويبقى الأمل.. أريد أن أطلّق العزوبية على يد زوجة متقية

ويبقى الأمل.. أريد أن أطلّق العزوبية على يد زوجة متقية

لمن تحلم بجنّة النعيم رجل شهم يعدك بالكثير

بحب وأمل كبير بأن الله حنين كريم، أوجه ندائي وأعرض طلبي للنساء الطيبات الصبورات الراضيات، للنساء اللواتي يبحثن عن السعادة، للنساء اللواتي يقدرن الحياة الزوجية ويقدسن ميثاقها الغليظ، لمن تفهمن وتدركن أن علاقة الزواج هي أسمى علاقة وأقوى رباط قائمة على المودة والرحمة، أمدّ يدي بقلب صادق لا يعرف إلا الخير، فأنا رجل هادئ ومتواضع ولا أريد من الحياة إلا الهناء ودوام السلام.

نعم تأخرت في اتخاذ القرار بالارتباط كثيرا، ليس تخوفا من المسؤوليات ولا من الالتزامات، وقد تتساءلون عن الأسباب، فصدقوني إن قلت أنا لا أعرفها، وما يمكنني أن أقول إلا إنها أقدار الله ولا حول ولا قوة لنا إلا بالله، لكن اليوم عزمت وقررت أن أنهي حياة العزوبية، وأن اتخذ في الحياة شريكة، تسكن إليّ وأسكن إليها.

أنا رجل من شرق البلاد، أعزب، أبلغ من العمر 56 سنة، عامل في مؤسسة هامة بالجنوب الجزائري، خمري وطويل القامة، أملك مسكنا خاصا، أبحث عن زوجة ورفيقة درب أكمل معها نصف الدين، أتمنى أن تكون من إحدى ولايات الشرق، سنها لا يتجاوز 45 عاما، لا يهم إن كانت ماكثة في البيت أو عاملة، لا يمانع إن كانت أرملة أو مطلقة من دون أولاد.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=901213

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة