ويكيليكس:السعودية اقترحت تشكيل قوة لمحاربة حزب الله في لبنان

ويكيليكس:السعودية اقترحت تشكيل قوة لمحاربة حزب الله في لبنان

 بث موقع ويكيليكس وثيقة دبلوماسية اميركية جاء فيها ان المملكة العربية السعودية اقترحت تشكيل قوة تكون مهمتها محاربة مقاتلي حزب الله في لبنان بمساعدة الولايات المتحدة والامم المتحدة والحلف الاطلسي واوضحت الوثيقة انه خلال اجتماع في ماي 2008 مع السفير الامريكي في العراق ديفيد ساترفيلد، قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل ان “ردا امنيا على التحدي العسكري” في بيروت الذي يمثله المقاتلون المدعومون من ايران امر ضروري.

واعرب الامير السعودي عن خشيته من لا يؤدي انتصار حزب الله على الحكومة اللبنانية التي كان يترأسها في ذلك الوقت الرئيس فؤاد السنيورة، الى وضع ايران يدها على البلاد.

واوضحت الوثيقة التي نشرها موقع ويكيليكس والتي ارسلتها السفارة الامريكية في بيروت ان الفيصل اوضح ان “قوة عربية” بامكانها ان تفرض الامن حول بيروت كون الجيش اللبناني “ضعيف جدا ولا يمكنه تحمل المزيد من الضغوط”.

واشارت الوثيقة الى ان القوة المشار اليها يجب ان تكون مدعومة من قوات الامم المتحدة في جنوب لبنان (اليونيفل) وعلى ان تقدم الولايات المتحدة والحلف الاطلسي دعما لوجستيا وكذلك دعما بحريا وجويا لها.

ومن دون شك، اثارت مسألة تشكيل مثل هذه القوة القلق في واشنطن كون القوات الامريكية كانت قد غادرت لبنان بعد عملية انتحارية ضد معسكر المارينز اوقعت 300 قتيل في بيروت عام 1983.

واضافت الوثيقة انه خلال الاجتماع الذي بحثت فيه هذه الخطة، قال سعود الفيصل انه “على جميع الجبهات الاقليمية التي تتقدم فيها ايران، فان معركة لبنان لضمان السلام هي الاكثر سهولة للانتصار فيها” وقال لساترفيلد ان فؤاد السنيورة يدعم بقوة المشروع وان الاردن ومصر والجامعة العربية فقط هم على علم به وكانت وثائق دبلوماسية اميركية نشرها موقع ويكيليكس اظهرت ان المملكة العربية السعودية تخشى الخطر النووي الايراني وتخشى ايضا تطلعات طهران للسيطرة على المنطقة.

واظهرت وثيقة اخرى نشرت ان الجيش السعودي لجأ العام الماضي الى “قوة غير متكافئة تماما” خلال حملة بدت انها “ضايقت كثيرا” المتمردين.

واوضحت الوثيقة التي ارسلتها السفارة الامريكية في الرياض ان “القصف الجوي ليلا ونهارا واطلاق القذائف المدفعية كانت الاسلحة الرئيسية لما اعتبره الجيش السعودي حملة طويلة لمضايقة المتمردين”.

واشارت الوثيقة الى ان العملية التي استمرت ثلاثة اشهر ضد المتمردين الحوثيين غير المسلحين تماما في المناطق الحدودية مع اليمن كانت “سيئة التخطيط والتنفيذ” وادت الى “سقوط عدد اكبر من المتوقع من الضحايا السعوديين” واوضحت الوثيقة الامريكية التي تعود الى ديسمبر 2009 انه “مع ذلك، اعتبر النزاع بانه كفاح بطولي وتكلل بالنجاح من اجل حماية السيادة السعودية” في أوت 2009، شن اليمن هجوما ضد المتمردين الحوثيين وواجه هؤلاء في ما بعد القوات السعودية حتى اعلان الهدنة في فيفري .


التعليقات (9)

  • ادم

    والله فضايح ظهرت ولكن ظهورها الان خير من الله ليظهر كل بلد على حقيقته المدفونه وللاسف كل العرب ظاهرهم شئ وباطنهم شئ اخر وعاشت مصر مبارك فالبلد الوحيد والحاكم الوحيد الدى لم يدان بحرف واحد هو مبارك مصر عشت وعاشت مصر يابن النيل وام الدنيا

  • اكرام

    لمادا لم تنشرو الوثسقة التي تقول ان الجزائر رخصت لطائرات تجسس امريكية من التحليق في اجوائها

  • HADJ MABROUK

    wa yakhlakou ma la taalamoun

  • Samir

    وقال لساتر****لد ان فؤاد السنيورة يدعم بقوة المشروع وان الاردن ومصر والجامعة العربية فقط هم على علم به

  • حركة الاصلاح الديني

    السلام عليكم
    ان هذادليل على مؤامرة هذه الدولة المارقة على المقاومة في جنوب لبنان و على القضية الفلسطينية .. على العرب ان يفيقوا من هذه الحركة الصهيو امريكية التي تزرع السموم في جسد الامة و ان هؤلاء ( اصحاب غطاء الرأس ) ( شيوخ الفتنة ) عملاء الموساد سواء كانوا في المملكة او خارجها اني اقول لهم ان تعاونكم مع اسرائيل هذا سنفضحكم و سنعريكم اما الشعوب و اني اقول قوة الامة الاسلامية في وحدتها لو اتحد جميع المسلمين لسقطت اسرائيل في يوم واحد . فاني اقول ان هذه الدول تتآمر على القضية الفلسطينية لان حزب الله يمثل شوكة في وجوه الصهاينة . انا استهدف النظام الحاكم في مثيري الفتن و الكراهية ( عملاء الموساد )

  • ستوتي أحمد

    ملك السعودية أحاط نفسه بعلماء البلاط ال=ين إشترى ولاءهم ليفتو بجواز التدلل للحاكم و لو خان الأمة في أفغانستان و العراق و فلسطين و لما أنتصر حزب الله للأمة الإسلامية حاربو نصره بخدلانه و التشكيك في إسلامه ال=ي يخاف من قنبلة إيران عليه بصنع قنبلة نووية لإعادة إحترام الأمة لنفسها أمام إسرائيل و في الأخير أقول أني لست شيعيا أنا جزائري سني و لاكن لا حتكر الإسلام في نفسي

  • kamal

    and now what do you think about mubarak????????????

  • 1

    1

  • 1

    1

أخبار الجزائر

حديث الشبكة