إعــــلانات

وُصف بحكيم الصحة وأبهر رؤساء العالم.. تعرف على الدكتور الجزائري الياس زرهوني

وُصف بحكيم الصحة وأبهر رؤساء العالم.. تعرف على الدكتور الجزائري الياس زرهوني
الدكتور الجزائري الياس زرهوني

الدكتور الياس زرهوني عالم وطبيب جزائري نبغ واستطاع بفضل مثابرته أن يصل إلى ترؤس أكبر مؤسسة بحثية في العالم. غير وجه التشخيص الشعاعي للأبد. وصفه كبار العلماء بحكيم الصحة وأبهر رؤساء دول بذكاءه وحنكته.

مولده ونشأته..

ولد العالم الجزائري الياس زرهوني بولاية تلمسان عام 1951. انتقلت عائلة زرهوني إلى العاصمة، ليكبر ويستكمل تعليمه فيها وتخرج طبيبًا في جامعة الجزائر عام 1975.

درس الياس زرهوني الطب في جامعة الجزائر وتحصل على شهادة الدكتوراه سنة 1975. واختار تخصصاً غير مألوف، عقب تخرجه طبيباً في الجزائر، وهو التصوير الطبي.

غادر الجزائر رفقة زوجته نادية عزة وهي طبيبة أطفال. وهو في سن الرابعة والعشرين. حيث توجه إلى الولايات المتحدة.

التحق زرهوني بجامعة جون هوبكنز حيث تخصص في استعمال التصوير الإشعاعي في تشخيص الأمراض. وفي عام 1978، عُيّن أستاذاً مساعداً، ثم تدرج ليُصبح أستاذاً محاضراً، قبل أن يتجاوز سن الرابعة والثلاثين.

وبين عاميّ 1981 و1985 عمل في قسم الطب الإشعاعي في كلية الطب في فرجينيا الشرقية. مُشتغلاً على استخدام التصوير الإشعاعي كوسيلة للتشخيص المُبكّر للأمراض السرطانية.

وابتكر أولاً جهازاً للتصوير المجسم «سكانير» في هذا المجال. وتطلب الأمر منه أن يتعمق في دراسة الفيزياء والرياضيات.

وبعدها، عاد إلى جامعة «جون هوبكنز» حيث عُيَّن أستاذاً محاضراً عام 1992، ثم رئيساً لقسم الطب الإشعاعي عام 1996.

في تلك الفترة، أنجز زرهوني 157 ورقة بحث معتمدة، ونال ثماني براءات اختراع عن مكتشفاته في التصوير الإشعاعي. ومُنح الميدالية الذهبية للعلوم في أميركا.

اكتشافاته العلمية..

يتمثّل الاكتشاف العلمي الأول للدكتور زرهوني في استعمال صور «سكانير» لتحديد نسبة الكالسيوم في الأنسجة الحيّة. ما مكّنه من استخدام تلك الصور للتمييز بين الورم الخبيث الذي يحتوي نسيجه على القليل من الكالسيوم.

ويزيد من أهمية هذا الاكتشاف انه أغنى الأطباء والمرضى عن الحاجة إلى أخذ عينات من الأورام جراحياً من طريق الخزعة.

كما يعتبر أول من استعمل الصور الإشعاعية، منذ عام 1978 لتشخيص مرض ترقق العظام. الذي يعتبر من أكثر الأمراض انتشاراً، وخصوصاً بين النساء.

واستطاع المساهمة في تحويل صور سكانير العادية إلى صور عالية الدقة. وهو ابتكار مسجل باسمه أيضاً.

وبهذه الابتكارات رفع زرهوني من مستواه كعالم وطبيب ورائد ابتكارات. ما أهله ليصبح مستشارًا للبيت الأبيض. ومن بعدها مستشارًا لمنظمة الصحة العالمية عام 1988.

استمر زرهوني بكسب المواقع الوظيفية الرفيعة، حيث أصبح رئيسًا لقسم الأشعة في جامعة جونز هوبكنز عام 1992. ثم النائب التنفيذي لعميد جونز هوبكنز عام 1996 وعميدًا للأبحاث وعميدًا للشؤون السريرية.

وساهم زرهوني بتأسيس وإنشاء عدد من الشركات لخدمة الواقع الصحي الأمريكي. حيث أسس شركة Biopsies Corporation. وتلاها مساهمته في تأسيس American Radiology Services خدمات الأشعة الأمريكية التي أدارها حتى عام 2002. فضلا عن مساهمته بتأسيس Surgivision, Inc وهي شركة مختصة بالتداخل الجراحي الموجه بواسطة الرنين المغناطيسي. وساهم باختراعاتها.

جورج بوش يعين الدكتور زرهوني مديراً عاماً للمعاهد الطبية الأميركية

في عام 2002 اختار الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، إلياس زرهوني مديراً عاماً للمعاهد الطبية الأميركية، بموافقة من الكونغرس.

وتمثل هذه الهيئة أعلى مرجع طبي في الولايات المتحدة، فهي ترعى 27 معهداً ومركز بحث، وتُشغّل 27 ألف باحث وموظف. بينهم 17 ألف متفرغ، وتقدر ميزانيتها السنوية بأكثر من 28 مليار دولار.

جورج بوش والياس زرهوني

باراك أوباما يختار الياس زرهوني ضمن فريق حكماء البيت الأبيض ومستشاره الصحي

أما الرئيس السابق باراك أوباما، فقد اختاره ليكون ضمن فريق حكماء البيت الأبيض ومستشاره في مجال الصحة. وعينه موفداً خاصاً للعلوم والتكنولوجيا إلى منطقة الشرق الأوسط.

نيكولا ساركوزي يقلد الدكتور بأعلى وسام في الدولة الفرنسية

كما قلده الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي بوسام (فارس جوقة الشرف) عام 2008، وهو أعلى وسام في الدولة الفرنسية.

ونال الدكتور زرهوني العديد من التكريمات خلال هذه المسيرة. حيث حصل على الدكتوراه الفخرية من جامعة الجزائر عام 2005. وحصل على درجة فخرية من جامعة جونز هوبكنز عام 2010. وأصبح عضوًا بالأكاديمية التونسية للآداب والفنون. وعضوًا بالـNational Research Council، وزميل في مؤسسة بيل وميليندا غيتس.

وقد نصب رئيس  الجمهورية، عبد المجيد تبون الدكتور الياس زرهوني مستشارا خاصا للوكالة الوطنية  للأمن الصحي.

الياس زرهوني ونيكولا ساركوزي

إعــــلانات
إعــــلانات