يجب أن نصبر على ألكاراز وطابع المواجهة الودي سبب تراخي اللاعبين

يجب أن نصبر على ألكاراز وطابع المواجهة الودي سبب تراخي اللاعبين

«يجب ألّا نتسرع وعلينا أن نحذر من تكرر سيناريو بلخيثر مع عطال»

شدد جمال مناد، نجم المنتخب الوطني سابقا، على ضرورة تفادي الحكم على الناخب الوطني لوكاس ألكاراز من أول مواجهة قادها على رأس الخضر في لقاء غينيا الودي، أول أمس، الذي انتهى لصالح رفقاء محرز بثنائية لهدف وحيد وبأداء هزيل، مشيرا إلى أن التقني الإسباني استغل المواجهة للتعرف على لاعبيه عن قرب وأخذ فكرة واضحة عن مستوى كل منهم، وأشار إلى ضرورة ترك الناخب الجديد يعمل في هدوء وعدم فرض ضغط إضافي سلبي عليه. 

وصرح مناد في اتصال بـ«النهار»، أمس، قائلا: «مواجهة غينيا ودية تحضيرية وهي الأولى للناخب الوطني، لذلك لن نحكم عليه من أول لقاء، يجب أن نصبر عليه والحكم عليه سيكون بعد مرور فترة، بعد أن يجد معالمه، هذه المباراة استغلها للتعرف على اللاعبين وأخذ فكرة نسبية عنهم، وليس فكرة واضحة، لأن ذلك مستحيل من مباراة واحدة، لكن لا ننس أنه فاز وهذا مهم»، مضيفا: «ألكاراز لم يسبق له تدريب المنتخبات ووضعيته مشابهة لوضعية غوركيف الذي قام بعمل جيد، بدأ يأتي ثماره قبل أن يرحل، ألكاراز درب النوادي وتجربته منعدمة مع المنتخبات، لذلك علينا أن نتركه يعمل وبعدها نحاسبه». 

وعن مستوى اللاعبين في مواجهة غينيا، قال مناد: «مستوى اللاعبين تتحكم فيه عدة معطيات، فهي مواجهة ودية لذلك نرى تراخي اللاعبين، كما أنها في نهاية موسم وفي شهر رمضان، ولكن هذا لا يمنعنا من أن نعاتب بعضهم على تفكيرهم في مستقبلهم وفي تفادي الإصابات على حساب مصلحة المنتخب، ولو في مباراة ودية، من يلعب بنية صافية لا يخاف شيئا أما أصحاب الحسابات فهم من يتعرضون لما يتخوفون منه»، أما عن الوجه الجيد الذي ظهر به الظهير الأيمن الشاب يوسف عطال، صرح مدرب العميد السابق: «يجب ألّا نتسرع وحذار أن يتكرر سيناريو بلخيثر مع عطال، فالأول قدم مباراة رائعة أمام موريتانيا قبل الكان، ولكن في المنافسة القارية مرّ جانبا وهو ما يجب أن نحذر منه ونترك الوقت يثبت لنا مدى أحقية عطال بمكانته». هذا وشدد محدثنا على ضرورة تحقيق فوز عريض على الطوغو، الأحد المقبل، في أولى جولات تصفيات أمم إفريقيا 2019 بالكاميرون، للدخول بقوة في التصفيات وبعث تحذير لبقية منتخبات المجموعة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة