يحاولون اقتحام منزل جيرانهم بالقوة للإعتداء على ابنتهم

يحاولون اقتحام منزل جيرانهم بالقوة للإعتداء على ابنتهم

التمس أول أمس

وكيل الجمهورية لدى محكمة الحراش، تسليط عقوبات متفاوتة في حق 6 متهمين، حيث طالب في حق أربعة منهم، بعقوبة 3سنوات حبسا نافذا، وهذا بعد متابعتهم بتهمة تكوين جماعة أشرار والضرب والجرح العمدي وتحطيم ملك الغير، في حين التمس عقوبة عامين حبسا نافذا في حق المتهمة الأم ”ز.ز”، لارتكابها جنحة تحطيم ملك الغير وانتهاك حرمة منزل.

تفاصيل القضية تعود إلى شهر رمضان من عام 2000، وهو تاريخ تحريك إيداع شكوى الضحايا لدى مصالح الأمن، مفادها تعرضهم للاعتداء من طرف العائلة مجاورة لهم، وهم المتهمون في قضية الحال، إذ قامت بتحطيم سور البيت والاعتداء عليهم بسلاح أبيض، مؤكدين أن الأم المتهمة حاولت اقتحام البيت بالقوة والاعتداء على ابنتهم، مضيفون في سياق حديثهم؛ أنهم حاولوا اختطافها بهدف مساومتهم عليها، وهذا ما أكدته هذه الأخيرة أثناء مثولها أمام هيئة المحكمة، إلا أن المتهمين أنكروا أثناء عملية المواجهة الوقائع المسندة إليهم، مبررين ذلك بأن يوم الواقعة التي كانت قبل آذان المغرب، الوالد وأحد الإخوة لم يكونا في المنزل.

في المقابل دفاع المتهمين استند في المرافعة على تناقض تصريحات الضحايا، وأن المتهمين هم الضحايا في القضية، وأنه لا يوجد بيت في الأصل، والضحايا لا يقطنون في نفس المنطقة، مشيرا في إطار آخر، أنه قد تم إصدر قرار هدم ضد الضحايا من قبل البلدية، بتاريخ 25 سبتمبر 2000، وتم الهدم مستعينا في الجلسة بتقديم صور الهدم، مضيفا أن الأم المتهمة تعاني من مرض مزمن، ولا تستطيع حتى الوقوف لمدة طويلة، وخلفية الشجار ترجع لقرار الهدم، بصفة المتهم الوالد المالك الأصلي لقطعة الأرض، ليطالب إفادتهم بالبراءة، وتبقى القضية في النظر إلى غاية الفصل فيها الأسبوع القادم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة