يرمي ابنته من أعلى الجبل بعد فضيحة شرف في بوعنداس بسطيف

يرمي ابنته من أعلى الجبل بعد فضيحة شرف في بوعنداس بسطيف

اهتزت قرية شريحة التابعة لبلدية بوعنداس في الشمال الغربي لولاية سطيف نهار أول أمس

، على وقع جريمة بشعة استهجنها الجميع، خاصة في مثل هذه المناطق المحافظة، من منطقة القبائل الصغرى لولاية سطيف، هذه الأخيرة التي كان البطل فيها أحد الآباء في المنطقة، والذي قام بقتل ابنته ورميها في واد كبير من أعلى قمة في الجبل بمنطقة ”الزان” في بلدية ”ايت تيزي”. تفاصيل القضية انفجرت بعدما قام الجاني البالغ من العمر 47 سنة، بالتبليغ عن الجريمة التي ارتكبها في حق ابنته ”ق.ن”، البالغة من العمر 24 سنة، منذ 5 أيام تقريبا، حيث قام هذا الأخير، باصطحاب ابنته إلى منطقة ”الزان” التابعة إلى بلدية ”أيت تيزي”، ورماها من قمة عالية بهذه المنطقة، وذلك بعدما تأكدت العائلة من أن ابنتها العازبة حامل بسبب علاقة غير شرعية، وهو ما أفقد الوالد صوابه، ليقوم بفعلته البشعة، حيث قام برميها في هذه المنطقة الغابية الكثيفة والبعيدة عن التجمعات السكانية، والتي تبعد عن مقر سكناه بحوالي 10 كم، بعد أن قام بشدّ وثاقها بالحبل، حتى لا تتمكن من التحرك، هذا وقد كشفت مصادر متطابقة لـ”النهار”، بأن الوالد وبعد رمي ابنته في اليوم الأول، عاد إليها مرة أخرى في اليوم الموالي، ووضعها في كيس كبير ليستر فعلته، ليقوم بعد مدة من ذلك – حسب ذات المصادر – بالتبليغ عن جريمته، أين تنقلت مصالح الدرك الوطني التابعة إلى بلدية بوعنداس ومصالح الحماية المدنية إلى عين المكان برفقة الجاني، الذي دّلهم على مكان الجريمة، والذي تم الوصول إليه بصعوبة، نظرا إلى طبيعة تضاريس المنطقة. هذا وقد تركت هذه القضية العديد من التساؤلات بين أوساط الجميع، خاصة وأن بعض المعلومات التي تحصلت ”النهار” عليها، تفيد بأن جريمة القتل كانت للتستر على الفاعل، لا على الفعل في حد ذاته، هذا وقد فتحت مصالح الدرك الوطني تحقيقا معمقا لبحث أسباب الجريمة وملابساتها الحقيقية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة