يستدرج فتاة إلى نفق ويمارس عليها الفعل المخل بالحياء بوحشية

يستدرج فتاة إلى نفق ويمارس عليها الفعل المخل بالحياء بوحشية

لم تكن من العادة أن تحضر

ضحية ملطخة في شرفها إلى الجلسة، أين تقوم أمام الملأ بسرد مأساة وقعت لها في لحظة تعطش أحد الوحوش، حيث تجاوزت كل اعتبار للحياء.

 تعود وقائع الحادثة إلى يوم 14 جانفي 2007، حين اعترض المدعوت.ع26 سنة طريق الضحيةز.ز20 سنة، وهي تخرج من مكان عملها، حيث تشتغل كنادلة بأحد المطاعم، وفي طريق عودتها استدرجها برفقة صديقه إلى أحد الأنفاق المحاذي لحي 292 مسكن، مهددا إياها بخنجر، وبالرغم من توسلاتها له بالرفق بها، إلا أنه لم يكترث لحالها، حيث قام بوضع ذكره في فمها ليقوم بعدها ببسط سروال نسائي كان ملقى في مكان وقوع الجريمة، أين مارس عليها الجنس بكل وحشية مرتين من دبرها، وبعدما أشبع غريزته قام بتفتيش حقيبتها، أين وجد مجموعة صور تخصها فقام بسرقتها، لتكون وسيلة ليهددها بها، لتقوم في اليوم الموالي برفع شكوى ضده، حيث قامت المصالح المعنية بعرضها على طبيب شرعي، أكد تعرضها للاغتصاب، إلى جانب جروح على مستوى شفتيها، حيث صرحت أن المتهم قام بضربها. بعد مرافعات هيئة الدفاع، التمس وكيل الجمهورية لدى المحكمة، بإدانة المتهم بعشر سنوات سجنا نافذا، لينطق القاضي بالحكم بـ3 سنوات سجنا نافذا لاستفادته من شروط التخفيف.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة