يسرقون 30 صندوق حليب ويعيدون بيعه بـ40 دج عشية عيد الأضحى

يسرقون 30 صندوق حليب ويعيدون بيعه بـ40 دج عشية عيد الأضحى

في الوقت الذي تعاني فيه معظم ولايات الوطن، ندرة في مادة الحليب، أصبح المواطن لا يتردد على اقتناء الكيس الواحد حتى ولو كان بضعف ثمنه الأصلي، وهو لا يعرف حتى مصدره، فالأهم في نظرهم هو أن الأطفال في حاجة إلى هذه المادة الأساسية، خاصة عشية العيد، لكن ما حدث هو أن البعض لا يترددون في اغتنام الفرص واستغلال المواطن لارتكاب أفعالهم الإجرامية، وصولا إلى ربح سريع وأسهل، مثل ما حدث في قضية الحال التي عرضت على قاضي تحقيق محكمة بومرداس يوم الإثنين المنصرم، حيث مثل أمامه خمسة أشخاص متابعين بجرم تكوين جماعة أشرار والسرقة تحت وطأة التهديد، وقد تبينت خيوط القضية بعد استجوابهم، لما اعترف الجميع أنهم في يوم الواقعة ترصدوا لشاحنة نقل الحليب قبل الشروع في عملية التوزيع بمحلات مدينة تيجلابين، حيث تظاهر أحدهم بدهسه من طرف السائق، ولما نزل لاستفسار الأمر قاموا بضربه وتكبيله ثم نقلوا الصناديق إلى شاحنتهم الخاصة، وفي مساء ذلك اليوم قاموا بعرض الحليب بمدينة الثنية بضعف سعره الأصلي، هذا ما ألفت انتباه عناصر الشرطة التي قامت بحجز السلعة وتحويلهم إلى مركز الأمن، وقد تزامن ذلك مع شكوى الضحية الذي تعرف عليهم مباشرة، وعليه ثبتت الأفعال في حقهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة