يشتكون عراقيل وشح الدعم الحكومي:حاملو الشهادات الفلاحية بأدرار يستنجدون بالسلطات

يشتكون عراقيل وشح الدعم الحكومي:حاملو الشهادات الفلاحية بأدرار يستنجدون بالسلطات

جدّد حاملو الشهادات الفلاحية خريجو معاهد التكوين الفلاحي  والمؤسسات الجامعية بأدرار استغاثتهم بالسلطات الولائية من أجل مساعدتهم على إنشاء مؤسسات مصغرة للمساهمة في النهوض بالقطاع الفلاحي بالولاية والذي بات في أمس الحاجة للتطوير واستعمال التكنولوجيا والأساليب الحديثة خاصة في ظل وفرة المياه وخصوبة الأراضي، ويتهم المعنيون الذين يشتكون شح الدعم الحكومي البنوك بعرقلة جهود إنشاء مؤسسات مصغرة ويطالبون بإلحاح سلطات ولاية أدرار وضع برامج وآليات تحفيزية جديدة تفاديا للوقوع في الأخطاء السابقة وتشجيع إعادة تأهيل وتكوين الأعوان والتقنيين الفلاحين وكذا مراجعة شروط الاستفادة من الإعانات والمساعدات والقروض المالية وبرامج التنمية المختلفة أخذا بعين الاعتبار الظروف الاجتماعية لأغلب حاملي الشهادات الذين ينحدرون من أسر فقيرة وأخرى محدودة الدخل، حيث التحق بعضهم وتخرج من المعهد الفلاحي المتوسطي بتيميمون وحالف البعض الآخر الالتحاق بالمؤسسات الجامعية.
 للإشارة كشفت مديرية الفلاحة بأدرار عن إنشاء 21 مؤسسة مصغرة فقط في إطار الدعم الفلاحي وذلك في الممتدة بين 2000 و2007 استهلك فيها الفلاحون المستفيدون من الدعم والبالغ عددهم أزيد من 12 ألف فلاح أكثر من 633.6 مليار سنتيم أي بنسبة 82 بالمائة، وهو ما يعتبره حاملو الشهادات غير كاف لاسيما وأن الولاية مؤهلة لأن تصبح قطبا فلاحيا بالجنوب ودعا المعنيون الذين ألقوا لأول مرة في يوم دراسي تناول إسهاماتهم الممكنة في التنمية الفلاحية إلى منحهم فرصة المساهمة في إنجاح البرامج التنمية للاستفادة من مؤهلاتهم وقدراتهم سواء تعلق الأمر بالإرشاد أو التوجيه أو تنفيذ تجارب في الميدان.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة