يعاني من إعاقة بنسبة 80 بالمائة … محمد شاب يناشد الجميع مساعدته لإيجاد مأوى

يعاني من إعاقة بنسبة 80 بالمائة … محمد شاب يناشد الجميع مساعدته لإيجاد مأوى

كان كئيبا وكله حسرة على حاله ولكن سرعان ما زرعت البسمة في وجهه وهو بصدد الرد على التحية التي ألقيناها عليه. رد السلام سألناه ما اسمك وما سبب وجودك هنا، فأجاب “رمت بي الأيام هنا بعد ما أن ضاقت بي الدنيا في مدينتي و لم ألق أية التفاتة سواء من الأقارب أو حتى السلطات المعنية. لا أدري ما تخبئه لي الأيام بعدما كابدت مرحلة عسيرة وأنا الآن أنتظر الفرج و رأفة أهل الإحسان.
حينما تشاهده جالسا أمام مسجد القدس بساحة حيدرة، تخاله يبتغي أخذ قسط من الراحة أو في صدد انتظار أحدهم، ولكن محمد مخلوف ذو 28 عاما معوق بنسبة 80 بالمائة حسب ما تؤكده شهادة طبية، فهو من ولاية الشلف انتقل إلى العاصمة مند بضعة أشهر بهدف الالتحاق بمركز مساندة المعاقين بعدما ذاق الأمرّين وسئم تكاليف الحياة في ولايته. وبإلحاح منا، تحدث محمد وفتح قلبه لـ”النهار” ودموع الحسرة تغمر عينيه والكلمات تعجز عن التعبير عن حاله ولما تنظر إلى محياه تقرأ ما في نفس محمد. تنهد وقال هل كل هذا قدر أم قدري المحتوم؟! مفسرا ذلك بتجاهل المركز لوضعيته بحيث حينما اتصل بالمركز وأبدى المسؤولون موافقتهم للتكفل به ومساعدته، لكن سرعان ما تبخر الوعد وأصبح حلما مستحيلا بعد تراجع الوعود حسب نفس المتحدث. لكن محمد يأمل في تحقيقه من خلال أهل البر والإحسان لإيجاد مأوى يقيه حر الشمس وبرد الشتاء.
وخلال الأيام الأولى من قدومه كان محمد يعيش من نفقات ذوي البر والإحسان الذين كانوا يتكفلون بإعانته، إلى أن وجد نفسه يتسول على أرصفة ساحة حيدرة، كما عبّر عن أسفه الشديد من غياب وزارة ولد عباس للاهتمام بهذه الشريحة الحساسة في المجتمع لاسيما وأن الوزارة الوصية كشفت مؤخرا عن قيامها بإنشاء عدة مراكز عبر الوطن بما فيها العاصمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة