يعتبر المسلك الأوحد للدخول من الجهة الغربية إلى وسط المدينة : ازدحام يومي لمئات المركبات وسط تذمر واستياء السائقين والراجلين

يعتبر المسلك الأوحد للدخول من الجهة الغربية إلى وسط المدينة : ازدحام يومي لمئات المركبات وسط تذمر واستياء السائقين والراجلين

يشهد المدخل الغربي لمقر عاصمة الولاية سوق أهراس على مدار السنين القليلة المنصرمة تزايدا ملفتا لمختلف السيارات بشتى أنواعها المقدر عددها يوميا بعشرات المئات القادمة من أنحاء متفرقة من البلديات ودوائر الولاية إضافة للمتنقلة داخل مساحة المدينة الراغبة كلها في الولوج إلى وسط المدينة حيث تؤدي جميع فروع الشوارع المتواجدة بنفس الجهة إلى نقطة التقاء واحدة ممثلة في الشارع الرئيسي الوحيد تقريبا الذي تعبر فوق سطحه خاصة فور اتضاح الرؤية. المئات من المركبات المتجهة بصحبة العشرات من الراجلين في نفس اتجاه السهم المتفرع عنه مخرج وحيد يتخذه بعض السائقين الفارين من الضغط الدائم ربحا للوقت وتفاديا لبعض المخالفات المرورية لاسيما المتصلة بالراجلين استنادا لتصريحات أحد سائقي سيارات الأجرة رغم خطورته الناتجة خاصة عن توقف العشرات من السيارات بحوافه من كلا الجانبين مما يساهم في ضيق مساحة الطريق وخلق مصاعب أخرى إضافة للسائقين الذي يصطدمون مرة بنقطة التقاء واحدة المسماة لدى العامة “بالقنطرة” المؤدية لمدخل وسط المدينة حيث يشتد الازدحام أكثر ضراوة عما كان عليه سابقا رغم المساعدات التي يتلقاها السائقون والراجلون من عناصر الشرطة المتواجدين يوميا بنقطة الملتقى من أجل فك خناق حصار الازدحام المتواصل على طوال فترات النهار.
هذه الوضعية المتردية التي تظل بمثابة عقوبة مفروضة على المضطرين لاستخدامه كأصحاب سيارات الأجرة والنقل الجماعي لاسيما العاملين بالخط رقم 7 المضطرين لاتخاذه بسبب ظروف العمل. في المقابل وحسب أقوال العديد من السائقين القادمين من سكان دوائر سدراتة، مداوروش، أم العضائم، بئر بوحوش، ترقالت والكبريت المجيء عن طريق دائرة تاورة بهدف الدخول من الجهة المقابلة للمدينة هروبا من متاهات الازدحام واختصارا للوقت والمسافة في انتظار الوعود التي ما فتئت تطلقها السلطات المعنية تجاه فك لغز معضلة هذه المعادلة التي تبقى رهينة التجسيد ميدانيا، مما يوحي بإطالة أمد أزمة المعاناة التي تحولت مع مرور الوقت الى أزمة حالكة في اختناق حركة المرور ومؤثر ذات تداعيات سلبية على الحياة اليومية لقاطني المدينة وزائريها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة