يقتل إبنته بمطرقة وخنجر لأنها رفضت إحضار عاهرة إلى البيت

يقتل إبنته بمطرقة وخنجر لأنها رفضت إحضار عاهرة إلى البيت

أدانت محكمة الجنايات في جلستها العلنية المنعقدة صباح يوم الثلاثاء الفارط، بمجلس قضاء تيارت، المتهم الموقوف (ب.س)، بالسجن المؤبد مع إلزامه بأداء

 

مبلغا ماليا قدره 60 مليونا سنتيما لزوجته المطلقة، التي تأسست طرفا مدنيا في القضية، تعويضا عن الضرر الذي لحق بها في قضية تتعلق بالقتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، والتي راحت ضحيتها فلذة كبدها، كما أدانت إبنها (ب.خ) بسنة سجنا نافذا بتهمة المشاركة في القتل العمدي مع سبق الإصرار وطمس أثار معالم الجريمة.

 

ففي صبيحة يوم 28أفريل2008 وأثناء دورية قامت بها عناصر الشرطة لأمن دائرة عين كرمس على مستوى حي عيساوي لخضر بالدائرة المذكورة، لفت انتباههم جمع غفير من المواطنين أمام إحدى سكنات الحي، وبعد استقاء الأمر تبين بأن هناك فتاة تعرضت إلى إعتداء أدى إلى وفاتها، فانتقل عناصر الأمن إلى مكان تواجد الجثة، وتم التعرف على هوية الضحية المسماة (ب.م)، وحضر حينها الطبيب المناوب الذي عاين الجثة التي كانت ملقاة على فراش نومها ومغطاة ببطانية، وعليها إصابات بآلة حادة على مستوى الجهة اليسرى من الرأس، إضافة إلى وجود 23 طعنة على مستوى مناطق مختلفة من جسمها.

 وحامت الشكوك   حول الأب المدعو (ب.ش)، مما إستدعى توقيفه، بعد إخضاعه لعملية التفتيش، أين عثر بحوزته على خنجر من نوع “أوكابي” ملطخا بالدماء كان بجيب سرواله الخلفي، وقد أسند المدعو (ب.خ) شقيق الضحية التهمة عند استنطاقه إلى والده، موضحا أنه إعتدى عليها بواسطة مطرقة وخنجر، كاشفا على معاملة هذا الأخير السيئة لشقيقته المغدورة، مشيرا إلى أنه كان يهينها بإستمرار ويستفزها، وكان على خلاف دائم معها بسبب رفضه لزياراتها لوالدتها المطلقة منه، كما كان يجبرها على مساعدته في إحضار العاهرات له، وفي حال رفضها يهددها ويضربها.

 وأنه ليلة الواقعة طلب منها إحضار عاهرة إلى المنزل، لكنها رفضت وعاتبته على ذلك كونها إبنته وعليه إحترامها، فاختلف معها وانصرف، وبعد عودته عاتبها لأنها لم تحضر له وجبة العشاء، وقبل خلوده للنوم، أحضر مطرقة ووضعها بجانبه، وفي صبيحة اليوم الموالي أيقضها باكرا، وطلب منها تحضير فطور الصباح، وأرفق طلبه بوابل من الشتائم، و مع هذا لبت طلبه لتعود أدراجها بعدها إلى فراشها لتكمل نومها ووضعت البطانية على جسدها محاولة النوم، فما كان منه إلا أن حمل مطرقة وهوى بها ضربا على رأسها، رغم مقاومتها له وصراخها وهنا حاول التدخل لإنقاذها، فدفعه بقوة وهدده بالقتل في حال حاول إنقاذها، وأنه شاهد شقيقته وهي تفقد قواها الدفاعية، مضيفا أن والده لم يكتف بهذا بل تناول سكينا ووجه إليها ضربات متتالية على مستوى صدرها، وكلفه بأن يتأكد من مفارقتها للحياة.

واتفقا على أن يلحق به بعد مدة إلى مكان عمله في محجرة بن عباد ظريف حاملا أدوات الجريمة، وأن يتظاهر أمامه بأن هناك أشخاص مجهولي الهوية اقتحموا البيت وإعتدوا على أخته، وهذا ما حدث، أين عادا بعدها إلى البيت، حيث تظاهر كليهما أمام الجميع بحزنهما على الضحية.

وعن عدم إنقاذه لشقيقته أو الإبلاغ عن الجريمة قال أنه كان خائفا من بطش والده، خصوصا وأنه نكل به قبلا، أين أحرقه على مستوى الذراع الأيسر مستعملا سيجارة،  وأشار إلى أنه قام بترهيبه ومنعه من زيارة والدته ثلاثة أيام قبل الواقعة، وقد إعترف بهذه الوقائع من تلقاء نفسه بدون تحفظ أو إكراه، وهو ما أكدته الأم (خ.ف) والتي أشارت إلى طباعه الحادة وإدمانه على الكحول والمخدرات، مضيفة أنه حاول قتل إبنها ( ب.خ ) عندما كان سنه 18 سنة، كما أنه متورط في قضية قتل أحد أقاربه وتم إيداعه الحبس.

 غير أن الوالد أنكر التهمة المسندة إليه، متهما إبنه بالجرم، وعند إعادة استنطاق هذا الأخير إعترف بقتله لأخته بعد ما غادر والده البيت، ثم تراجع وصرح بأن والده هو من قتل أخته.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة