يقتل زوجته الحامل ثم يحرق جثتها بالنار بسبب شكوك حول خيانتها له ببرج الكيفان

يقتل زوجته الحامل ثم يحرق جثتها بالنار بسبب شكوك حول خيانتها له ببرج الكيفان

أقدم رب عائلة ببلدية بج الكيفان شرق العاصمة  على اقتراف جريمة بشعة في حق زوجته الحامل بعد شكوك راودته حول خيانتها له.

وقام  رب عائلة المدعو “س. ح” بقتل زوجته الحامل، القاطن بمزرعة بحي قصديري ببرج الكيفان، بعد شكوك انتابته خول خيانتها له.

ولم يكتف الجاني، بهذا الفعل الفظيع بل راح يضرم النار في الكوخ القصديري، وهي لم تفقد الحياة بعد، لتلتهم السنة النيران الأماكن.

وعلى اثره تلقت غرفة العمليات بأمن ولاية الحزائر نداءا مفاده نشوب حريق بمزرعة ببرج الكيفان.

وعليه تنقل رجال الحماية المدنية أين استفسروا من المتهم الذي كان مصابا ببعض الحروق بيديه، حول إن كانت زوجته بالداخل.

وبعد مساءلته نفى المتهم افتعاله للحريق وأخبرهم أنها بمنزل والديها ببوسماعيل.

إلا أنه وبعد لحظات من اخماد الحريق، تبين وجود جثة بالكوخ، وانها للضحية زوجته اذ وجدت وهي منبطحة على بطنها وفوقها عجلة مطاطية وهي متفحمة بالكامل.

بعدها بدقائق تعرف المتهم على جثة زوجته  واعترف أنه هو الفاعل وعليه تم توقيفه واحالته علي جهات التحقيق .
المتهم وخلال مثوله للمحاكمة بمحكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء ظهيرة الاثنين، اعترف بأفعاله الفظيعة.

وأضاف في تصريحاته أنه بيوم الوقائع المصادف ليوم 8ديسمبر 2016، على الساعة 11 َونصف ليلا، روادته شكوك حول زوجته من خلال تصرفات بادرت منها، لعثوره على مبلغ مالي وعطور بحقيبة يدها الخاصة.

مضيفا أنه غادر المنزل وهو في حالة سكر ثم عاد وباغتها بضربة قوية بقضيب حديدي على الراس لتسقط أرضا مغمى عليها، فقام مباشرة باضرام النار بالكوخ.

القاضي واجهت المتهم  بالاستناد  على تقرير الخبرة الطبية الذي كشف أن الضحية فارقت الحياة متأثرة باستنشاق الغاز، الذي قام بفتحه وهي مغمي عليها.

وفي اعترافاته قال المتهم أنه قبل ان يقوم باشعال الشمعة في الأثاث ليتخلص من جثتها، بعد ان سكب كمية من البنرين الذي أحتسى منه قليلا، اصيب بحروق، وهي الإعترافات نفسها التي أدلى بها أمام رجال الضبطية وقاضي التحقيق أيضا.

القاضي من جهته ذكرته أيضا باعترفاته لبعض الشهود من جيرانه على أساس انه قتل زوجته متعمدا، الا ان المتهم نفى وانكر.

كما ركز مرتكب الجريمة في أقواله بالجلسة بانه لم يحرق الكوخ عمدا بل أشعل شمعة للخروج من المنزل بسبب غياب الانارة بمنزله، نافيا التنكيل بجثة زوجته الحامل.

مكتفيا بالقول أنه دفعها بقوة وحاول ايقاضها بعد فقدها الوعي، بسبب شكوك راودته لخيانتها له مع غرباء.
من جهتها النيابة العامة اعتبرت في مرافعتها ان وقائع الجريمة مفتعلة متعمدة وعن سبق اصرار، من المتهم.

كما التمست النيابة العامة توقيع عقوبة السجن المؤبد عن جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، ارتكاب أعمال وحشة وجناية وضع النار عمدا على أشياء مملوكة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=890100

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة