يمتلك فيلا تساوي 15 مليار بتيبازة و 5 سيارات :عناصر الأمن تفتح تحقيقا حول ممتلكات مدير ديوان الحبوب

مثل أول أمس، مدير الديوان المهني للحبوب محمد قاسم أمام وكيل جمهورية محكمة العفرون بالبليدة، لثالث قضية على التوالي في أقل من شهر

بتهمة تبديد أموال عمومية قدرت بملايير الدينارات، كما أفادت مصادر مقربة من مدير الديوان أن عناصر الأمن باشرت تحقيقات حول الممتلكات الخاصة بالمتهم.
و يمثل مدير عام الديوان المهني للحبوب أمام ممثل الحق العام لدى محكمة العفرون، في ثالث قضية له، متابع فيها بتهمة تسريب صكوك لفائدة متعاملين خواص تحمل ملايير الدينارات، ذهبت في مهب الريح،و هي قضية تعود وقائعها لعام 2004، و يذكر أن محمد قاسم قد مثل بداية الشهر الجاري في أول قضية له بتهمة إبرام صفقات مشبوهة مع مدير عام مجمع “سيم”، تم على إثرها وضعه تحت الرقابة القضائية و تجريده من جواز سفره، تليها قضية أخرى تخص استيراد كميات معتبرة من القمح الرديء من أوكرانيا.
و على صعيد آخر، كشفت مصادر مقربة من مدير ديوان الحبوب، أن مصالح الأمن باشرت مؤخرا سلسة من التحقيقات حول ممتلكات المتهم، تخص فيلا محمد قاسم المتواجدة بمدينة بوهارون بولاية تيبازة، تم تشييدها بمواد بناء مستوردة من اسبانيا، بقيمة فاقت الـ 15 مليار سنتيم أنجزت في ظرف سنتين، أي من 2004 إلى غاية  2006 ، إلى جانب تحقيق خاص بالسيارات الخمس التي هي بحوزة المتهم من نوع “شفرولي” التي سخرت لخدمة زوجته، و سيارة من نوع ” رونوكونغو” لخدمة أبنائه، بينما سيارة من طراز “بيجو 406 فهو من يشرف على سياقتها، إلى جانب قيادته لسيارتين من نوع “رونو ميغان” تابعتين لتعاونيات الحبوب و البقول الجافة لولايتي تلمسان و تبسة ، حيث قام عناصر بتجريد مدير الديوان من هاتين السيارتين من نوع “رونو ميغان” حتى تسهل عليهم مهمة مراقبته، كون محمد قاسم لايزال تحت الرقابة القضائية، على أن يستمر التحقيق حول الثراء الذي أصبح عليه المتهم منذ إشرافه على إدارة الديوان.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة