ينابيع وهمية لسكان مشتتي سكحالة وسليانة الحدوديتين ببوحجار

فضيحة أخرى

تضاف إلى مسلسل الفضائح التي تلاحق مصالح الري الوزارية بإقدامها على أسلوب المناورة والتمويه للجنة تحقيق وزارية تم إيفادها على مستوى أعلى، بعد ما تم نشره بـالنهارسابقا حول لجوء سكان تلك المشاتي الحدودية إلى تونس لجلب الماء، حيث بادرت تلك المصالح ومن أجل عيون أعضاء اللجنة بإنجاز ينبوعين ماء جماعية لإقناع اللجنة الوزارية بأن كل شيء على ما يرام وأن ما نشر عبارة عن تزييف للحقائق، واستبشر السكان الضحايا بالإنجاز العظيم واستهلكوا ماء عذبا لمدة يومين مدة إقامة اللجنة، وفي اليوم الثالث تحديدا جفت الينابيع وغاب الماء وربما تسرب ثانية إلى الأقاليم التونسية، وبدأت عملية اللهث خلفه من سكان المشاتي بالأحمرة لجلبه على وقع ملاحقة أشقائنا التوانسة، فمن يقنع اللجنة الوزارية بالحقيقة؟ إلا إذا استعملت الساتليت والتكنولوجيا المعقدة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة