ينتحل صفة موظف في‮ ‬بلدية القبة للنصب على العجائز‮ ‬

ينتحل صفة موظف في‮ ‬بلدية القبة للنصب على العجائز‮ ‬

مثل أمام محكمة حسين داي أول أمس، ''س. م'' البالغ من العمر 52 سنة،

والمتابع بثلاث قضايا، اثنان منها نصب واحتيال، والأخرى انتحال هوية. ففي سنة 2005، التقى المتهم الذي كان يشغل منصب رئيس مصلحة ببلدية الحراش ثم بوروبة قبل إحالته على التقاعد، بالضحية ”ك. ن”، وأوهمها بأنه موظف مرموق في بلدية القبة، وبإمكانه توفير مسكن لها، وتحصل على مبلغ مالي كدفعة مسبقة للمسكن المزعوم، والذي ذكر المتهم بشأنه خلال الجلسة أنه لم يعد يذكره، كما أن الضحية اتصلت به عدة مرات، لكنه رفض الردّ عليها، وعليه، التمست ممثلة الحق العام عامين حبسا نافذا في حقه، و200 ألف دينار غرامة مالية نافذة. وفي الملف الثاني وبنفس التهمة الآنفة الذكر، مثَل ذات المتهم الذي نصّب هذه المرة على الضحيتين ”ب. ف” و”ع. ا”، الأولى تبلغ من العمر 81 سنة والأخرى 78 سنة، حيث أخذ من كل واحدة أكثر من مليونين سنتيم لقاء تأمين مسكن لهما، لتكتشف الضحيتان أنه نصّاب ولا وجود للإسم الذي منحهما إياه، وبناءً على ذلك، طالبت ممثلة الحق العام بتسليط عقوبة عامين حبسا نافذا في حقه و200 ألف دينار غرامة مالية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة