ينتحل صفـة الحارس الشخصي‮ ‬لـ‮''‬بوتفليقــة‮'' ‬ليصطـاد‮ ''‬الزواليـة‮'' ‬بمحطـات الحافـلات

ينتحل صفـة الحارس الشخصي‮ ‬لـ‮''‬بوتفليقــة‮'' ‬ليصطـاد‮ ''‬الزواليـة‮'' ‬بمحطـات الحافـلات

استعرضت محكمة الجنح ببئر مراد رايس مؤخرا، قضية النصب والإحتيال المتابع من أجلها رجل في عقده الخامس، وهو بطال برع في الإطاحة بضحاياه من أجل سلبهم مبالغ مالية فاقت الـ30 مليون سنتيم، وذلك من خلال انتحاله لصفة الحارس الشخصي لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة تارة وصفة عقيد بالحرس الجمهوري تارة أخرى، حيث كشفت جلسة المحاكمة عن أن المتهم الذي اتخذ من محطات الحافلات ملاذا لاصطياد فرائسه قام على مرحلتين بالنصب على امرأة ورجل في أوقات مختلفة، إذ تبين أنه وبتاريخ وقائع القضية الأولى وبينما كان على مستوى محطة الحافلات بالأبيار قام بكتابة رقم هاتفه النقال على ورقة بيضاء مرفوقة بهويته، ليقوم بعدها بتقديم الورقة لامرأة كانت تهم بركوب الحافلة، غير أنه وبرفض هذه الأخيرة لطلبه التحق بها، أين جلس إلى جانبها، وبطريقة محترفة استطاع خلق جو من الثقة لتروي له الضحية معاناتها مع مشكل السكن فكان ذلك كفيلا بالمتهم لطمأنتها بتوفير سكن لها من باب ”فعل الخير” وهذا بعد أن انتحل صفة حارس بوتفليقة، وعليه ونظرا لـ”الطمع” و”السذاجة” قامت الضحية بتسليم مبلغ 25 ألف دينار جزائري للمتهم، خاصة وأنه عرض عليها الزواج بعدما علم أنها مطلقة، هذا الأخير الذي وبعد مدة طلب منها مبلغ 35 ألف دينار على أساس أنه عثر لها على شقة، لتتفاجأ بعد مرور خمسة أيام باختفاء المتهم عن الأنظار، لتتفطن أنها راحت ضحية نصب، وغير بعيد عن ذلك، أطاح ذات المتهم بضحية أخرى ولكن هذه المرة تمكن من سلبه مبلغ 25 مليون سنتيم على مرحلتين، إذ أوضح الضحية أنه تعرف على المتهم بمحطة الحافلات وبعد إخطاره بمشاكله توعده بإيجاد سكن له ولعائلته، لاسيما وأنه عقيد في الحرس الجمهوري وله معارف وسلطة، مؤكدا أنه سلمه مبلغ 15 مليون كمرحلة أولى ليعود ويقدم له مبلغا آخر.


التعليقات (2)

  • كانزمان

    هذه حقيقة نعيشها في بلادنا ……… فلو كانت بلادي زي البلدان لكان الزبال زبال، الشيفور شفور ورييس المحكمة رييس محكمة.

  • fadya

    lazem 3la mahakim yahkmou bil i3dam chan9an hata l mawt .

أخبار الجزائر

حديث الشبكة