يوم تحسيسي حول المؤسسات لصناعية المصنفة بتُڤرت

احتضنت أول

أمس، قاعة الحفلات لبلدية تڤرت يوما دراسيا حول المؤسسات المصنفة تحت مديرية البيئة لولاية ورڤلة، حيث حضر هذا اليوم رئيس دائرة تڤرت عبد القادر كلكال وكذا رؤساء المجالس الشعبية لذات الدائرة. وقد اشتمل هذا اليوم التحسيسي حول المؤسسات المصنفة والأخطار الناجمة عنها وكذا المصالحة بين الصناعة والبيئة وكيفية تطبيق نظام الترخيص والتصريح للمؤسسات المصنفة وتحديد معايير التلوث، حسب النظام المعمول به كل هذا طبقا للعديد من المراسيم المصنفة وتحديد معايير التلوث حسب النظام المعمول به، كل هذا طبقا للعديد من المراسيم التنفيذية والتشريعات المنظمة لهذه الأخيرة. وقد أشرف رئيس الدائرة على افتتاح هذا اليوم الدراسي، والذي أشار في معرض تدخله على ضرورة تحسيس المجتمع المدني والاقتصادي وأرباب العمل حول المؤسسات المصنفة، وعلى مدى أهمية استغلال المؤسسة المصنفة التي تهدف إلى تحديد تبعات النشاطات الاقتصادية على البيئة والتكفل بها وضرورة توفر المؤسسة المصنفة على وثيقة إدارية تثبت أن المنشأة المصنفة المعنية تطابق الأحكام والشروط المتعلقة بحماية وصحة وأمن البيئة المنصوص عليها في التشريع والتنظيم المعمول به، وبهذه الصفة لا تحد ولا تحل محل أي رخصة من الرخص القطاعية المنصوص عليها في التشريع الساري تطبيقه في هذا المجال، لتحال الكلمة إلى فتيحة بالزين مهندسة بمديرية البيئة وكذا منتدبة عن المديرية بدائرة تڤرت، حيث أوضحت هذه الأخيرة كيفية الحصول على رخصة الاستغلال للمؤسسة المصنفة، مشيرة إلى جل المراسيم التنفيذية الخاصة بهذه الأخيرة، كما أشارت إلى  أن جل الأهداف التي من شأنها أن تقيم هذا اليوم الدراسي سيما تطبيق نظام الترخيص والتصريح وتحديد معايير التلوث، حسب القوانين المعمول بها ومعرفة الأخطار والأضرار الناجمة عن المؤسسة المصنفة على البيئة وكذا سلامة الفرد والمواطن. وقد اختتم هذا اللقاء بوضع خارطة طريق وتوصيات هامة تتمثل في وضع مجموعة من التصورات والأفكار المهمة وكذا التوجيهات والإرشادات الوقائية للتقليل من التلوث ودفع المتعاملين الاقتصاديين والصناعيين إلى الاذعان إلى التشريعات المعمول بها ومطابقة نشاطهم وهذه الأخيرة، سيما ما تعلق بأهمية توفر رخصة الاستغلال لأية مؤسسة مصنفة ونظام التصريح باستغلال هذه الأخيرة من الفئة الرابعة.

للإشارة، تعد مدينة تڤرت قطبا صناعيا كبيرا في الجنوب الجزائري، حيث تصنف في المرتبة الثانية من حيث قيمة وعدد المصانع والاستثمارات الصناعية بعد المنطقة البترولية لحاسي مسعود.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة