يوم جميل في التاريخ

يوم جميل في التاريخ

الرجل الشجاع المشهور بعدائه للإسلام، الخارج من بيته يريد قتل النبي صلى الله عليه وسلم، والذي اضطر للبدء بأخته وزوجها لما علم بإسلامهما، اغتسل وتطهر كما طلبت منه أخته بعد أن خاصمها وشج رأسها وضرب زوجها. وأخيرا، استلم بيديه الصحيفة التي كانت تقرأ منها أخته وزوجها.

تلك هي المرة الأولى التي يجد فيها عمر بن الخطاب نفسه وجها لوجه مع القرآن الكريم. كان في الصحيفة سورة طه، وهي سورة من السور التي تعرض فيها بتفصيل قصة موسى عليه السلام ومظلمة الشعب اليهودي في عصر فرعون.
تبدأ سورة طه هكذا: “طه. ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى. إلا تذكرة لمن يخشى. تنزيلا ممن خلق الأرض والسماوات العلى. الرحمن على العرش استوى. له ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى. وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى. الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى”.
قرأ عمر الجزء الأول من السورة، وتأمل فيه، ثم قال: ما أحسن هذا الكلام وأكرمه. أدرك صهره أن آيات الله قد بددت ظلمات الشرك والوثنية في عقل عمر وقلبه، فأخبره أن الرسول دعا ربه أن يعز الإسلام بأحد العمرين، بعمر بن الخطاب أو بعمرو بن هشام. فلم لا يسبق هو الى الحق والشرف ويكون دعوة الرسول المستجابة؟
وما هي إلا ساعة أو ساعتان، حتى كان عمر يدق على باب بيت في الصفا، الجبل المشهور بمكة، يطلب الإذن بالدخول للحديث مع الرسول صلى الله عليه وسلم، الذي كان مجتمعا آنذاك بعدد من أتباعه من المسلمين.
خاف حارس الباب، لكن حمزة، سيد الشهداء، والذي كان مع الرسول في مجلسه، طمأن الحارس. ليفتح الباب لعمر، فإن جاء محاورا سمع منه الرسول، وإن جاء معتديا منع من العدوان.
وأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر بالدخول، فلما دخل، وقف الرسول يلتقيه في وسط الدار، وأمسك برداءه، ثم سأله: “ما جاء بك يا ابن الخطاب؟ فوالله ما أرى أن تنتهي حتى ينزل الله بك قارعة؟ فقال عمر: يا رسول الله، جئتك لأؤمن بالله ورسوله، وبما جاء من عند الله. فكبر رسول الله صلى الله عليه وسلم تكبيرة عرف أهل البيت من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن عمر قد أسلم”.
ليس كل الناس يكبر رسول الله صلى الله عليه وسلم لدخولهم دين الإسلام، مع أن الناس جميعا متساوون في الكرامة والقيمة عند خالقهم. إنما الواضح أن نبي الهدى كبّر فرحا لانضمام زعيم شجاع وقائد كبير وإنسان نبيل لدعوة التوحيد والحق والعدل.
إسلام عمر شهادة لنبل الإنسان عندما يلزم نفسه باتباع الحق وإن جاء الحق مخالفا لهواه. إسلامه شهادة لروعة الإنسان عندما يقدم الفكرة والمبدأ على العادة والأفكار والمصالح الموروثة. إسلامه شهادة على أن سلطان الفكرة أعظم من سلطان وسائل الإنتاج والمصالح الطبقية التي تقول بها النظرية الماركسية.
كان يوم إسلام عمر بن الخطاب يوما جميلا وعظيما في تاريخ الإسلام.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة