يوم هاجم الدمويون مقري المجلس الدستوري والمفوضية العليا للاجئين

يوم هاجم الدمويون مقري المجلس الدستوري والمفوضية العليا للاجئين

في مثل هذا اليوم من العام المنصرم، سمع دوي قوي بأعالي العاصمة، خلف ذعرا وخوفا كبيرين في أوساط المواطنين. وبعد دقائق تأكد أن تفجيران انتحاريان مسا مقري مفوضية الأمم المتحدة والمجلس الدستوري، 41 قتيلا بينهم 11 من موظفي مكتب هيئة الأمم المتحدة، وتسجيل 177 جريح، كما تم انتشال سبعة آخرين أحياء من تحت أنقاض المبنيين

حينها، ذكر شهود عيان من مكان وقوع العملية التفجيرية لمقر المفوضية، أن شيخا في الستينات توجه بشاحنة بصهريج بسرعة قصوى باتجاه مقر المفوضية، ولم يتمكن أعوان الأمن من توقيفه بسبب السرعة الفائقة التي كان يقود بها الشاحنة. وقد تم تحديد هويةالشيخ الانتحاريوهو بشلة رابح المكنىابراهيم أبو عثمان، وقد أكدت التحريات بشأنه أنه كان مصابا بمرض مزمن، ما جعل التنظيم الإرهابي يتخلى عنه لأنه كان يعطلرفاقهخاصة بعد تكثيف العمليات الإرهابية، وقد تم بعد تحريات مكثفة إلقاء القبض على ابنهيونسالذي ثبت أنه كان من بين جماعات الدعم والإسناد، كما أكدت التحريات أن ابنه عثمان التحق بالجماعات الإرهابية بعد أن أكدت عائلته لـالنهارأنه سافر ضمن قوافلالحراڤة، وقد أحدثت العملية التي قادها الشيخ ذعرا في أوساط المتمدرسين المتواجدين على مستوى الابتدائية المجاورة للمفوضية، كما تسبب في هدم عدد كبير من المنازل التابعة لأشخاص بسطاء ذنبهم أنهم يقطنون بجنب مقر هيئة أممية يزعج وجودها التنظيم الإرهابي. أما الثاني فهو شارف العربي 34 سنة من العاصمة استهدف المجلس الدستوري واغتال عددا كبيرا من الطلبة الذين كانوا على متن حافلة لنقل الطلبة، كانوا متوجهين لمزاولة دراستهم غير أن أيادي الغدر قصرت الطريق إلى تحقيق نجاحات ودراسات عليا ورمت بشباب إلى القبور، الوجوه كلها بالمنطقتين كانت شاحبة ومصدومة مما وقع والدموع والدماء تغزو المكان.. أشلاء مقطعة هنا وهناك وأنقاض تحوي تحتها الكثير من الألم.. غير أن تماسك الجزائريين وتضامنهم حال دون تحقيق هدف الدمويين .. حيث لموا الجراح وضمدوا الآلام وأصبح ذلك من الماضي وما بقي راسخا هو أن هناك أعداء للجزائر يحاولون إغراق أبنائها في دوامة العنف وأشخاص فقدوا أعز ما لديهم لأسباب لا يعلمها إلا مقترفو هذه العمليات الإجرامية.

وقد تمكنت مصالح الأمن بعد 4 أشهر من العملية الإجرامية من إلقاء القبض على عناصر متورطة في التفجيرين وهم خبير في المعلومات وثلاثة مقاولين وأحد مندوبي المبيعات، النشطين ضمن كتيبة الفاروق تحت إمرة بوزقزة عبد الرحمن، الذي قضت عليه قوات الأمن في عملية نوعية


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة