يوهم النساء بأنه فاعل خير لسرقة حُليّهن في وهران

يوهم النساء بأنه فاعل خير لسرقة حُليّهن في وهران

قضت محكمة وادي تليلات في ولاية وهران، بعامين حبسا نافذا و٢٠ ألف دينار غرامة، عقوبة لمتهم بالنصب والإحتيال مع إلزامه بأداء مبلغ مائتي ألف دينار للضحية. حيثيات القضية حسبما جاء في جلسة المحاكمة، تعود إلى كون المتهم تقرّب من السيدة، وهي أم لخمسة أطفال، وأوهمها بأنه عضو في جمعية خيرية ويقوم بتوزيع المواد الغذائية على المحتاجين، فكان أن وثقت فيه كونه اصطحب معه جارها، الذي قام بنقل أكياس المواد الغذائية البالغ عددها 30 بهدف توزيعها، ليقوم المتهم بعد دخول مسكن الضحية بالطلب منها إخفاء سلسلتها وأساورها الذهبية، مرشدا إياها أن تضع حُليّها فوق جهاز التلفزة ثم تخفيها في كيس الدقيق حتى لا تحرم من المساعدة، وأيضا لأن أطباء سيقصدونها ليفحصوها. ولأن يوم الحادثة تزامن مع يوم الجمعة، كانت حينها الضحية تستمع إلى القرآن الكريم، طلب منها أن توقف جهاز التلفاز لوقف تلاوة القرآن، فنفذت ما طلب منها حرفيا، وبعد انصرافه استقبلت أخاها في منزلها وأعلمته أنها ستتحصل على مساعدة من أحد الأشخاص، تذكرت حينها حُليّها فقصدت كيس الدقيق، غير أنها اصطدمت باختفائها. فأودعت على إثر ذلك شكوى أمام المصالح الأمنية، التي ألقت القبض على المتهم، حيث أحيل على العدالة بتهمة النصب والإحتيال، التي تبين أنه مسبوق قضائيا في قضايا مماثلة. إذ أقر المتهم بالوقائع، حتى قبل مناقشة القضية، ليلتمس له ممثل الحق العام، 5 سنوات حبسا نافذا ومائة ألف دينار غرامة، فيما طالبت الضحية بـ٢٧ مليون تعويضا لها. للإشارة، فإن الوقائع تعود إلى 18 من شهر رمضان الفارط.


التعليقات (1)

  • القانون لا يحمى المغفلات…….يستاهلو.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة