ڤايد صالح:«احتفال الجزائريين بالراية الوطنية رد قوي على العصابة وأذنابها»

ڤايد صالح:«احتفال الجزائريين بالراية الوطنية رد قوي على العصابة وأذنابها»

هنأ أطقم الطائرات العسكرية على نجاحهم في نقل أنصار «الخضر» إلى مصر..

هنّأ نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد ڤايد صالح، أطقم الطائرات العسكرية التسع، التابعة للقوات الجوية.

على نجاحها في عملية نقل أنصار المنتخب الوطني إلى القاهرة لدعم الخضر في نهائي كأس أمم إفريقيا،

وقال ڤايد صالح في رسالته: «يطيب لي، عقب الأداء الباهر والمتميز لقواتنا الجوية، خلال مهمة نقل المناصرين

الجزائريين إلى القاهرة بجمهورية مصر العربية الشقيقة، لمؤازرة الفريق الوطني لكرة القدم بمناسبة نهائي كأس

إفريقيا للأمم 2019، الذي شهد فوزا مؤزرا لفريقنا الوطني وانتزاعه عن جدارة واستحقاق للتاج الإفريقي للمرة

الثانية في تاريخ الجزائر المستقلة، أن أتوجه إلى كافة أطقم الطائرات العسكرية التسع، التابعة للقوات الجوية،

الذين نجحوا في أداء هذه المهمة العسكرية الخاصة، بأخلص التهاني وأصدق عبارات الشكر والامتنان على العمل

المتميز المؤدى والجهود المثابرة المبذولة، التي شرفت الجزائر والجيش الوطني الشعبي أيما تشريف»،

وأضاف: «أغتنم هذه السانحة لأتقدم إلى قائد القاعدة الجوية لبوفاريك ومن خلاله إلى أركانه وإطاراته، من

ضباط وضباط صف، بأسمى آيات الشكر والعرفان على الجهود المبذولة من أجل التنفيذ الحرفي والدقيق

لتعليمات القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، القاضية بوضع جسر جوي لنقل المناصرين، ذهابا وإيابا ومجانا،

وعلى نجاحهم في التهيئة والتحضير التقني للطائرات المخصصة بشكل مكن من أداء المهمة في أحسن الظروف

وفي وقت قياسي، وهي الجهود التي تمت في إطار تنظيم محكم وحسب البرنامج المحدد»، وتابع:

«إن هذه المبادرة المتخذة من قبل القيادة العليا، بالتنسيق مع السيد الوزير الأول، قد لقيت استحسان الشعب

الجزائري برمّته، والتي جدد من خلالها الجيش الوطني الشعبي، مرة أخرى، استعداده لمرافقة هذا الشعب الأبيّ

والعظيم والمخلص والغيور على وطنه وحرصه على تلبية الرغبة الملحّة لفئة الشباب المتعطش لمساندة

المنتخب الوطني بتوفير كافة الإمكانيات المادية والبشرية الضرورية للتكفل التام بهم طيلة هذا الحدث التاريخي».

كما جاء أيضا في الرسالة: «لقد ساهمتم بصنيعكم هذا في بث الفرحة والبهجة في قلوب الجزائريين الذين

عبروا بإحساس صادق، داخل وخارج الوطن، عن اعتزازهم المنقطع النظير بانتمائهم لوطن إسمه الجزائر،

رافعين ومتوشحين بالعلم الوطني في كل ربوع الوطن وحتى خارجه، وهي مناسبة أخرى أثبت فيها الشعب

معدنه الأصيل والنقي وتقديسه لرموزه الخالدة ووفائه لرسالة الملايين من الشهداء الأبرار، وهو رد قوي

وصريح للعصابة وأذنابها ولكل من تسول له نفسه التشكيك في وحدة هذا الشعب وغيرته الكبيرة على وطنه».


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=678611

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة