''‬كفن‮'' ‬بأكسسورات وعطور آخر‮ ''‬عيطة‮''

''‬كفن‮'' ‬بأكسسورات وعطور آخر‮ ''‬عيطة‮''

أكفان بأكسسوارت، عطور، صابون ومواد مستوردة لتغسيل الميت، وقطع من القماش الفاخر، هي آخر صيحات الموضة التي استحدثها الجزائريون للمنافسة والتفاخر لتكفين الميت التي انتقلت حسب التقرير الذي أعدته ”النهار” من الدول الخليج وصولا إلى الجزائر، بعدما كانت حكرا على أغنياء الدول الخليجية في الوقت الذي أكرم الله الإنسان في دفنه.

بعد وقوفنا عند إحدى ”الخرجات” أو الموضات التي بدأت تظهر بكثرة في المجتمع الجزائري، ارتأينا التنقل إلى عدد من محلات بيع الأكفان أو القطعة الأخيرة من القماش التي يلف بها الميت قبل مواراته الثرى، والأكيد أن الميت عند ملاقاته لربه لن يُسأل عن ثمن الكفن الذي لف به، ولكن يسأل عن عمله وعن عمره فيما أفناه وعن ماله فيما أنفقه، عبارة لفتت انتباهنا عندما كنا نعد هذا التقرير وهي قول أحد الباعة لدى سؤالنا له عن ثمن الكفن…”المزية الكفن مافيهش جيوب”، هذا التصريح استغرب منه عدد من الناس ورحب به عدد آخر من بائعي الأكفان والأقمشة في العاصمة بسبب حساسية الموضوع.

محلات خاصة تعرض أكفانا ”فاخرة ” للبيع

ولدى سؤالنا المواطنين ونحن نتجول في عدد من أحياء العاصمة الشعبية عن أشهر محلات بيع الأكفان يتواجد تحديدا بساحة الشهداء، لم يكن صعبا الوصول، حيث دخلنا المحل الذي كانت واجهته مزينة ”بالأقمصة” والروائح والعطور وعدد من ”السيديهات” الخاصة بتلاوة القرآن لأهم المقرئين في الوطن العربي… سألنا البائع عن وجود أكفان، فرد علينا مستفسرا عن الثمن الذي نريد أن نقتني به الكفن…”السومات مختلفة باختلاف القماش” يقول مراد مردفا..”الكفن مابقاش كيما زمان كل شيء تبدل لأن سعر الكفن أصبح يقدر بجودة القماش وليس له ثمن محدد”، طلبنا منه إحضار أحد أفخم الأكفان في محله وكان لنا ذلك، ولدى ملامستنا له وجدناه ألمسن ناعما يميل نوعا ما إلى ”الحرير”… والغريب في الأمر أن هذه الأكفان أصبحت توضع في علب مغلفة بشكل جيد تشبه إلى حد كبير تلك التي توضع فيها الألبسة الموجهة للمناسبات والعرائس.

أكفان من الحرم المكي تبركا به ومفاخرة أمام الجيران

يبدو أن بعض الأشخاص حتى مناسبة الموت لم تسلم من بعض عاداتهم وممارساتهم التي تتنافى حتى مع الدين والعرف في المجتمع الجزائري، حيث وبعدما استرسلنا في الحديث مع صاحب المحل، هذا الأخير تحدث إلينا بكل أسف عن قيام أشخاص بشراء أكفانهم من الحرم المكي… توقف قليلا ثم أردف قائلا ”الله يهديهم هذا يتنافى مع الدين والتقاليد الجزائرية” مشى قليلا وسط المحل قبل أن يجلب كفنا آخر قائلا ”مثلا هذا الكفن مستورد من إحدى دول الخليج، غير أن الفرق بينه وبين أي كفن آخر ضئيل لأن في النهاية كلنا سائر إلى قبر من تراب ولنلاقي أعمالنا فقط”.

أكفان بأكسسورات أخر ”عيطة”…!

الكفن أو آخر رداء للمسلم قبل أن ينتقل إلى الرفيق الأعلى، بعد أن وضع في حفرة مظلمة لمواجهة أفعاله.. الغريب في المجتمع الجزائري أن عددا من الأسر أصبحت تتفنن في تكفين موتاها على شاكلة الأسر البورجوازية في المجتمعات الأوروبية، خرجنا من المحل الثاني لبيع الأقمشة لندخل محلا آخر بالقرب من منطقة ”السكوار” المعروفة ببيع الأورو، عند اقترابنا من المحل وجدنا شخصين ملتحيين داخله يهمان بشراء عدد من الأكفان، للوهلة الأولى تصورنا أن هناك نائبة ألمت بأفراد أسرتيهما لا قدر الله ولدى تقربنا منهما… أدركنا أنهما كانا بصدد شراء أكفان لوضعها في المسجد لاستفادة الفقراء منها، سألنا عن هذه الظاهرة الغريبة في المجتمع الجزائري المتمثلة في شراء أكفان فاخرة حسب الطبقة، قالا ”إن هذا فعلا صار منذ عام على الأقل وهذا التقليد في شراء أفخر الأقمشة للأكفان يسري في دول الخليج وليس في بلدنا، ولكن عدد من الناس -يقول عبد الرحمن- الله يهدي ما خلق الناس أصبحوا ما يلبثوا يستحدثون أي أمر يثبت ثراءهم”.

أكفان بـ3000 دينار ”للمرفهين فقط”

في إعدادنا لهذا التقرير وقفنا عند ظاهرة غريبة وهو ثمن الأكفان الذي ظننا للوهلة  الأولى أنه لن يزيد عن 1000 دينار نظرا إلى كونه من قطع قماش فقط، غير أن العكس هو الذي وقفنا عنده، حيث يقدر ثمن الكفن في بعض مناطق الجزائر بـ3000 دينار، وفي مناطق أخرى يبلغ ثمنه 900 دينار، وهو الثمن الذي يختلف باختلاف الإكسسوارات من روائح وعطور وصابون ومواد معطرة تضاف إلى الماء الذي يغسل به الميت، وهي من المحدثات التي وجدت طريقها للانتشار وسط المجتمع الجزائري.

أكفان تحت الطلب…     

وفي ولاية البليدة، اتجهنا صوب خياط الأكفان لمعرفة أهم التفاصيل، فهمشنا لما سمعناه على لسانه، بأن الكفن يختلف سعر خياطته على حسب طول وقصر الميت، وكذا حسب جودة القماش الذي يقوم أهل الميت بشرائه، أين تتراوح قيمة الكفن من 3000 إلى 6000 دج إلا أنه بالرجوع بالحقيقة إلى الوراء أن مهما غلا سعره أو جودته فيبقى دائما كفن يستر الميت مهما كان له من مال أو جاه أو فقير معوز، يضيف صاحب المحل الذي له حرفة في هذا الميدان منذ أكثر من 40 سنة أنه يفتح محله صباحا من أجل خياطة الكفن، وعن سؤالنا إذا ما يقوم بخياطتها جاهزة وعلى اهل الميت فقط شراؤها، أجابنا أنه لا يجهزها من قبل بل تكون وفقا للطلبات فقط.

كفن الميت قماش موحد للغني والفقير في بلعباس

كشف أحد باعة القماش بحي القرابة العتيق بسيدي بلعباس عن أن أسعار كفن الميت بالتجزئة تصل إلى 85 دج للمتر الواحد، أما سعر الجملة فيبلغ للمتر الواحد 70 دج، كما أشار ذات البائع إلى أن القماش المخصص للكفن والمعروف بـ”البروقي” الوحيد من بين جميع الأقمشة التي يقتنيها الغني والفقير على حد سواء، وأوضح صاحب المحل أن أحد زبائنه الميسور الحال المدعو ”ب. ع” يتردد على متجره في أغلب الأوقات لشراء كفنه، غير أنه كان يتبرع به في كل مرة لأحد الأقاربأو الجيران المعوزين عندما تحل بهم مصيبة الموت قبل أن يتوفاه الأجل.

يجهّزون أكفانهم ويخبئونها بخزانة الملابس في أدرار

أغنياء وبسطاء بمختلف مناطق وقصور أدرار يجهزون أكفانهم بأنفسهم،حيث يحرص العديد منهم خصوصا كبار السن، لاسيما منهم من أنهوا مناسك الحج على تجهيز أكفانهم تحسبا منهم لملاقاة الله في أية لحظة، حيث لا يمكن -حسبهم- الاعتماد على أي شخص في تجهيزهم بعد موتهم، أين يضعون الكفن في الخزانة جنبا إلى جنب مع ملابسهم اليومية، فيما يفضل آخرون تركه عند أحد الأقارب رفقة وصية لهم مع توصيتهم على مكان الدفن ومن يريد أن يغسله ويكفنه وحتى من يصلي عليه، فيما تتمكن جل العائلات بالمنطقة ومع انتشار وكثرة محلات بيع الأكفان من اقتنائه بشكل سهل، بينما العائلات الفقيرة جدا تلجأ إلى العائلات الغنية والثرية التي عادة ما تستغل الوضع لفرض هيمنتها ونفوذها على المنطقة بين تلك العائلات.  

الشيخ عبد القادر لشهب لـ”النهار”:  ”التكلف في نفقات الكفن عادة وليست عبادة”

قال الشيخ عبد القادر لشهب عضو لجنة الإفتاء بوزارة الشؤون الدينية، إن بعض الإجراءات والكماليات، التي تم إدخالها حاليا في عملية تغسيل الموتى تعتبر من الكماليات أو العادة وليست العبادة، رافضا وصفها بالتبذير ذلك أن الأمر يتعلق بتكريم الموتى وكل ما زاد عن الشرع فهو عادة دون القول ببدعيته خاصة إذا لم يخالف الشرع.  وأضاف عبد القادر لشهب في اتصال بـ ”النهار” أن ما يلزم الميت من الكفن هو لفافة من القماش على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وكذا شيء يطيب به لستره أمام مشيعي جنازته من أجل إخفاء الرائحة التي تخرج من الميت، حيث أصبح الأمر الآن يتعلق بثلاث لفافات بالنسبة للرجل وخمسة بالنسبة للمرأة، وذلك يدخل في حكم العادة لا العبادة. وأشار الشيخ إلى أن اعتماد ثلاث لفافات من القماش بالنسبة للرجل راجع لضمان صلابتها وعدم تمزقها حال حمله بغرض وضعه داخل القبر، في حين تم إضافة اثنين للمرأة من أجل ستر عورتها وعدم الوصول إلى جسدها عند حملها بين الأيدي لوضعها في القبر أو على التابوت لتقلها على الأكتاف إلى المقبرة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=57418

التعليقات (33)

  • MESSAOUD BELMEDJEDOUBE

    يا نشؤ انت رجاؤنا وبك الصباح قد اقترب فخذ للحياة سلاحها وخظ الخطوب ولا تهب,
    تحيا الجزائر والعرب,,,,مسعود

  • kamel

    والله شوف الاعمال وليس الاكفان

  • صمادي سفيان

    شكرا لكم موضوع قيم دات طابع مادي و روحي و جعلني أشعر و أتدكر انه كل من عليها فان و لو كان كل واحد منا يحضر كفنه من ماله الخاص و يضعه في خزانته مع ملابسه ليدكره كلما اقتنى لباس جديد لما بدأ نهاره بمعصية و تجنب فعل الشرمثل أهل أدرار من اليوم سأشتري كفن و أضعه في خزانتي لكي لا أطمع من الدنيا و ما فيها

  • lamia

    nas'alou allah hosn elkhatima

  • امين

    انا نخلى وصيتى قبل مانموت نقولهم لازم الكفن ديالى يفوت 3 ملايين ولا ربعة ممكن ندخل الجنة……؟ والله شئ يخوف الجزائر بدات تهبط للواد يا عالم غدوة واش نشوفو ولا نسمعو جديد الكفن رجعو يفريمو بيه اله بقى الستر ويهدى الجميع ويرحمنا دنيا واخرة الله يرحم موتانا ويسكنهم فسيح جناته

  • khaled

    لا اله الا الله محمد رسول الله

  • djamel; imgharen tadjdiout

    bienvenue el djahilia c bien é faut mettre de l'argent de l'or ect;;;;;;;

  • الأوراسي

    اللهم انا نسألك حسن الخاتمة

  • meriem

    السلام عليكم: شكرا على هدا الموضوع والله للعباد جاهلون لتفاهات الحياة لم ارى مثل هدا الصنف ولكن اقول اتقوا الله فمهما زيننا ومهما لطفنا فيبقى لطف الافعال وزينة الاعمال اتقوا الله فالميت لا يأخد من حياته سوى ثلاث أفعاله وكفنه وأفعاله وكل مازاد عن دلك فهو خرافة مهما زيننا فيبقى الميت ميت والالجيد جيد والسيء سيء أنا جد محتارة من الرغم من ؟أن الحياة ماهي الا متاهات ولكن يبقى حق علينا أن نبسط لقيانا فمهما عدلنا وزيننا يبقى الهدف واحد فكلنا سوف نتلاقو عند باب واحد ومنه سوف نفترق حسب الاعمال واله يهدي من يشاء اللهم عافنا وأبعد عنا كل مايسيء التقرب لك وأرحم موتانا وأهدي أحيانا وأرحمنا برحمتك

  • saleh

    اللهم أحسن عاقبتنا

  • هبة

    يخص زيدولو البورطابل مع الشارجور

  • RACHA

    اللحد واحد والحساب لا مفر منه اذا كان الكفن فاخرا أو عاديا اتقوا الله اتقوا الله وتفاخروا بأعمالكم و صلاحكم . لا اله الا الله محمد رسول الله .

  • sanfour

    عن سعد بن إبراهيم عن أبيه إبراهيم أن عبد الرحمن بن عوف t أتى بطعام وكان صائمًا فقال: قتل مصعب بن عمير وهو خير مني, كفن في بردة إن غطي رأسه بدت رجلاه وإن غطي رجلاه بدا رأسه, وأراه قال: وقتل حمزة وهو خير مني, ثم بسط لنا من الدنيا ما بسط, أو قال: أعطينا من الدنيا ما أعطينا, وقد خشينا أن تكون حسناتنا عجلت لنا, ثم جعل يبكي حتى ترك الطعام.

  • مجهول

    استغفر الله

  • الخطرة الجاية يبداو يبنوا القبور كل واحد على حسابوا والمرفهين يبنوا فيلات مجهزة لموتاهم هذا هو عين الجهل والابتعاد عن الدين الم يعلم هؤلاء الحمقى باننا سنقف امام الله حفاة عراة فلوا كان الكفن يذهب معنا لكان الناس يوم الحشر يقفون كساة امام الله هذا ما صار يبتدعه الجزائريون ولعنة الله على الكافرين المبتدعين اين هم الائمة ليوجهوا الناس اى دينهم ويوعونهم في حدود الله اليس من الاولى ان يتصدقوا على موتاهم

  • sanfour

    اللهم ارزقنا عيشة السعداء وميتة الشهداء

  • mahdi

    الموته و ما اطلقتوهمش… سبان الله

  • سليم

    منلقاش عندهم كفن adidas ولا pima

  • mounir kanaza

    انما الاعمال بالخواتم

  • zakatia

    الله اكبر

  • سمير الزعيم

    حديث جابر قال: “لا تَغَالوا ” أو الأصل: “لا تتغالوا ” المغالاة: هى المبالغة، والحديث في صياغته بعض اللين، لكن فيه موافق عما جاء عن أبي بكر -رضي الله عنه-.
    والمقصود: هو تحسين الكفن، أن يكون الكفن حسنا، ولا يُغَالَى في الكفن، ولا يُبَالَغ فيه؛ فإنه يُسْلَب سريعا،كما قال أبو بكر: “فإنما هو للمِهْلَة ” لأنه يذهب، ويبلى، إنما يبقى عمله، ويظله عمله.
    كما قال ابن عمر -رضي الله عنه- لما رأى فسطاطا على عبد الرحمن بن أبي بكر؛ قال: « انزعوا هذا الفسطاط؛ إنما يظله عمله، إنما هذا الكفن لأجل نقله، والصلاة عليه، ودفنه »2
    ثم يكون في المكان الذي يستره: وهو القبر؛ فهذا هو المشروع فيه: أنه لا يُغَالَى في الكفن، فإنما يظله عمله؛ ولهذا إذا مات ابن آدم تبعه: أهله، وماله، وعمله، يرجع اثنان: أهله، وماله، ويبقى: عمله.

  • noureddine

    هذا مثل جزائري تحت لبلاط ابان لعياط

  • Amine Mari

    allah ghaleb a7na zawalia wrabi ya3ti 3la 7sab al9lob

  • مولود

    أللهم استرنا بسترك الجميل الذي سترت به نفسك فلا عين تراك أميــــــــــــــــــــــــن

  • mouh

    ولاهي فكرة أمليحا حتى أنا نشري كفن أنحطو في الخزانة مع الملابس أديالي اليومية هكذا كلما أنروح أنبدل الملابس أديالي أنشوف هذاك الكفن هكذا نتفكر بلي رايح أيجي أنهار نلبسو .يا ربي أهدينا.

  • محمود الميرالي

    اللهم استرنا من هذه الفتن ما ضهر منها وما بطن يارب العالمين
    يا عالم احنا رايحين لوين رانا نكفروا برب العالمين

  • aymen

    Rabi yahdi abado

  • الله يستر من هدا الوقت

  • samokey

    مادام دولتنا طلقت القيم والنهي عن المنكر وائمة طايوان .فلمن تقرا زابورك يا موح ..المهم ان الجزائري اصبح عنيدا وانانيا و يميل للتقاليد ولا شرع ياخذ به ..الاسلام موجود .العناوين موجودة لكن كل طائر يحلق اينما شاء ..ايها العقلاء اتركوا ضعاف النفوس حتى ياتي جيل اخر يقهرهم و يادبهم او سياسة الفحولة التي ستاتي لا محالة لكي تعيد للجزائري شهامته و هيبته …سياتي يوم و تظهر عادات ضعاف النفوس ان يحضروا الى المقابر عراة تبعا للموضة و يقومون بدلك شعر الميت ب*الجال* تبركا لمايكل جاكسون ..اقسم انكم عديمي الرجولة مخنثون اقوياء والله لا تنعموا بريح الجنة و سنحارب بدعكم عندما ينتفض ابناء نوفمبر و احفاد الشهداء .لان هذا الجيل لا محل له من الاعراب في قاموس الجزائر ..لقد خرجت عن الموضوع لكن ……

  • mood.fr

    راكم فارغين شوغل، شحت مصادر الأخبار حتى تكتبوا هذا الموضوع الذي يدل على انكم تكتبون من أجل التهويل و بيع أكبر عدد من جريدتكم، أحب جريدتكم لكن أحياناً أصاب بالخيبة من بعض المقالات التافهة، سلام عليكم وبدون ضغينة

  • rebbache

    نحن مجموعة شباب من برج بو عريريج
    نسير جمعية قمنا بتوزيع 2000 كفن عبر بلديات و قرى الولاية مجانا بفضل الله و المحسنين من مدينة برج بو عريريج.

  • gtyu

    الله يرحمو ويجعل مسواه الجنة خدم كتير الجزائر ربي يرحمو انا نحبو بزاف وزعفت عليه كي مات ماعليش هذا هو القضاء والقدر

  • ربي يهدي ما خلق

أخبار الجزائر

حديث الشبكة