‮عشر ‬ملايير سنتيم ومراكز تدريب للفرق الوطنية لكرة القدم‮ ‬

‮عشر ‬ملايير سنتيم ومراكز تدريب للفرق الوطنية لكرة القدم‮ ‬

قررت الحكومة منح مساعدات مالية قدرها 10 ملايير سنتيم كمرحلة أولى للفرق الوطنية لكرة القدم، في إطار التحضير لبطولة وطنية محترفة استجابة إلى شروط الإتحادية الدولية لكرة القدم، بفائدة رمزية خلال عشر سنوات، علاوة على قطعة أرض لإنشاء مركز للتدريب ودعم إنجاز هذا المركز بنسبة 80 من المائة.

وفي هذا الشأن، أفادت وزارة الشبيبة والرياضة، أن الحكومة وبناءً على توصيات الرئيس بوتفليقة، في اجتماع مجلس الوزراء بتاريخ 29 ديسمبر 2009، الذي تمحور حول السياسة الوطنية للرياضة، وتجسيدا لشقه المتعلق بكرة القدم، الذي تم الإجتماع بخصوصه في اجتماع وزاري مشترك خلال 21 أفريل 2010، تقرر إحداث بعض التغييرات في سياسة التكفل بالفرق الوطنية لكرة القدم، من أجل الوصول إلى نتائج مشرفة وبطولة محترفة، على غرار تلك التي حققها المنتخب الوطني لكرة القدم بتأهله لبطولة كأس العالم. وتسعى الوزارة من خلال هذا القرار، إلى دعم ملف الإتحادية من أجل تحويل البطولة الجزائرية إلى بطولة محترفة الموسم المقبل، حيث أوضح بيان لوزارة الشبيبة والرياضة تلقت ”النهار” نسخة منه، أن وزارة الشبيبة والرياضة ستأخذ على عاتقها نسبة 50 من المائة من مصاريف تنقل الأندية الوطنية التي ستدخل الإحتراف داخليا، كما ستتكفل الوزارة بتعويض مصاريف الفرق الوطنية التي ستمثل الجزائر على المستويين العربي والإفريقي بنسبة 50 من المائة، وقد يكون فريق وفاق سطيف المتوج بالسيدة الكأس أولى النوادي الجزائرية التي أودعت ملفها من أجل الإنضمام إلى البطولة الجزائرية المحترفة. وعلى صعيد ذي صلة، وضعت وزارة الشبيبة والرياضة مركز سيدي موسى لتحضير المنتخبات الوطنية، تحت تصرف الإتحادية الوطنية لكرة القدم، لمدة خمس سنوات من أجل التكفل بتربصات المنتخبات الوطنية بمختلف الفئات، وكانت الدولة قد تكفلت بإعادة تهيئة هذا المركز، بعدما عجزت ميزانية الإتحادية عن تغطية النفقات، كما سيتكفل بتكوين الحكام والمدربين، في وقت سيستفيد المنتخب الوطني لكرة القدم من قطعة أرض على مستوى العاصمة لاستغلالها في التدريبات، بعد أن تحوّلها الإتحادية إلى مركز للتدريب بمستوى عالٍ.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة