‮عنتر‮ ‬يحيى‮: ‬أتمنى المشاركة أمام كوت ديفوار،‮ ‬ومتأكدون من التأهل

‮عنتر‮ ‬يحيى‮:  ‬أتمنى المشاركة أمام كوت ديفوار،‮ ‬ومتأكدون من التأهل

كيف هي حالة عنتر يحيى الصحية؟

من الناحية الصحية أنا على ما يرام، حيث لا أعاني من أي مشكل وشفيت نهائيا من الإصابة، والمشكلة الوحيدة التي أعاني منها حاليا هي نقص المنافسة، حيث لم ألعب منذ شهرين بالضبط، أي منذ لقاء مصر في السودان الذي لعبناه في الـ18 عشر من شهر نوفمبر، لهذا علي أن أعود شيئا فشيئا إلى مستواي كي أتمكن من المشاركة مع زملائي.

وكيف عشت الدور الأول بعيدا عن الميدان لأول مرة؟

من دون شك أنني تأثرت كثيرا لعدم مشاركتي في الدور الأول، ومن الصعب جدا مشاهدة زملائك في الميدان يعانون ولا يمكنك أن تفعل شيئا، لهذا عشت أوقاتا عصيبة جدا قبل أن نفرح في الأخير ونتأهل إلى الدور الثاني بعد شق النفس، ولهذا يمكنني القول أنني عشت أحلك ظروفي الكروية في المواجهات الأولى التي شاهدتها من المدرجات.

وكيف تقيم مردود المنتخب في الدور الأول؟

الشيء الإيجابي أننا نتحسن من لقاء آخر، فأمام مالاوي كنا كارثة حقيقية في الآداء، بسبب الظروف المناخية التي لعبنا فيها، أما في اللقاء الثاني فتحسن أداؤنا وبقينا رغم ذلك بعيدين عن المستوى المطلوب، أما في اللقاء الثالث فكنا في المستوى المطلوب والمستوى العام للتشكيلة تحسن بشكل كبير مقارنة بأولى مواجهة أمام مالاوي، وهذا ما يبشر بالخير لأننا في منحى تصاعدي.

وهل أنت جاهز للمشاركة أمام منتخب كوت ديفوار؟

من هذه الناحية لا يمكني أن أجيبك لأن جاهزية عنتر متوقفة على قرار الطبيب والمحضر البدني والمدرب سعدان، فلحد الآن لا يمكني أن أجزم أنني جاهز، لأنني لم ألعب منذ مدة، ولما تسألني عن رغبتي في المشاركة فأنا أريد اللعب أمام كوت ديفوار، لكن القرار الأول والأخير يعود إلى المدرب سعدان والطاقم الفني والطبي بصفة عامة، وإن احتاجوني فأنا جاهز لخدمة المنتخب.

كيف ترى المواجهة أمام المنتخب الإيفواري القوي؟

حتى المنتخب الجزائري قوي… (يضحك)، هو لقاء صعب للغاية لأن ربع النهائي يقصي المنتخبات بشكل مباشر، كما لا ننسى أننا بصدد مواجهة أحسن منتخب في القارة السمراء، ويجب مراعاة هذا الجانب، لكن نحن بدورنا لا نخشى أحدا لأننا متأهلون إلى المونديال، وقادرون على هزم أي فريق مثلما فزنا على مصر والأوروغواي في لقاء ودي وما شابه ذلك.

ألا تفكرون في مواجهة مصر في حال تأهل الفريقين؟

لا، حاليا لا نفكر في مصر، فاللاعب المحترف يفكر لقاء بلقاء، فنحن حاليا علينا الفوز أمام كوت ديفوار للوصول إلى النصف نهائي، كما أن مصر مطالبة بالفوز أيضا للوصول إلى هذا الدور، وهذه الاحتمالات تبقى مستبعدة حاليا، لأننا كلنا معرضين للإقصاء في أي وقت، لهذا ليس منطقيا أن نفكر في مواجهة المنتخب المصري من الآن.  

بماذا تريد أن تختم حوارك عنتر؟

أريد أن أوجه نداء لجميع الأنصار الذين خرجوا إلى الشوارع بعد تأهلنا إلى الدور الثاني، ونقول لهم أننا سنبقى دائما أوفياء لإسعادهم وإدخال الفرحة إلى قلوبهم، ففي كل الأحوال فرحة الشعب الجزائري لا تقدر بثمن، وعلينا جميعنا أن نحارب فوق الميدان كي نهدي لهم انتصارات أخرى بحول الله، لأن شعبنا وبعد الاستقبال الذي خصنا به بعد العودة من السودان يستحق أن نهدي له التاجي الإفريقي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة