‮لـــم أقـــلل من احتــرام أحد ولم‮ ‬يطلب مني‮ ‬أحد تجديد عقدي‮‬

‮لـــم أقـــلل من احتــرام أحد ولم‮ ‬يطلب مني‮ ‬أحد تجديد عقدي‮‬

كذّب جبور كل ما تناقلته الصحافة اليونانية أمس حول ما حدث بينه وبين المدرب الإسباني خيميناز، عندما دعاه إلى عراك وجها لوجه، وقال في تصريح صحفي لإحدى الصحف اليونانية أمس، أن ما قيل كله كذب: ”لم يسبق وأن قللت من احترامي لأحد سواء المدرب أو زملائي وخلال الاجتماع الذي حضرناه مع الرئيس قال أن الأمور جيدة في التدريبات وتحدثنا حوالي نصف ساعة وكل الأمور كانت على ما يرام ولا يوجد أي مشكل بيننا، وكل ما قيل مجرد أكاذيب، وفيما يخص عدم تجديده للعقد إلى حد الآن.

 فقد قال جبور: ”لقد أكدت للرئيس في شهر سبتمبر من العام الماضي أني أرغب في البقاء في أيك ولا أريد المغادرة وأكدت له أني مستعد لتجديد عقدي في أي وقت، ولكنهم أجلوا ذلك، وإلى حد الآن لم يطلب مني أحد الحضور إلى المكتب للتفاوض حول عقدي ولا حتى مناجيري الخاص لم يتصل به أحد من أيك فأنا لم أرفض لقاء الرئيس.. هذا كذب، وفي جواب له حول مطالبه المالية المبالغ فيها قال: ”كل ما تحدثت عنه مع الرئيس كان موافقتي على تجديد العقد وفقط، في شهر سبتمبر، وإلى حد الآن لم نتحدث عن الأموال”.

لم أتفاوض مع باناتينايكوس بل تنقلت من أجل البارصا وزيدان

كما كذب جبور كل الأخبار التي تناقلتها الصحافة اليونانية مؤخرا حول تفاوضه مع نادي باناتينايكوس الذي عبر عن رغبته في ضمه، وهذا بعدما شوهد في ملعب الأخير، وقال: ”لقد تنقلت إلى الملعب لمشاهدة فريقي المفضل برشلونة الإسباني الذي واجه باناتينايكوس، فلم أكن أرغب في تضييع فرصة النادي الأفضل في العالم، هذا كل ما في الأمر، ولم أتفاوض مع أحد، والأمر نفسه مع نادي ماريكانيس بحيث أضاف: ”في هذه المباراة تنقلت من أجل زيدان فهو صديق لي كما أني كنت أرغب في مشاهدة مباراة لنجوم العالم إضافة إلى أنها مبادرة رائعة قام بها وكان من الطبيعي أن أكون حاضرا وليس للتفاوض مع أي فريق لأني مرتاح في فريقي أيك أثينا وأحب هذا النادي”.

لانس يدخل السباق لضمه والمدرب يؤكد عدم حاجته له

كشفت تقارير صحفية فرنسية ويونانية أمس، أن نادي لانس الفرنسي دخل السباق من أجل ضم المهاجم الجزائري رفيق جبور إلى صفوفه خلال فترة الإعارة الشتوية، على اعتبار أن عقده انتهى مع نادي أيك أثينا اليوناني منذ انطلاق الميركاتو الشتوي، وأفادت نفس التقارير أن إدارة لانس ترغب فيه بشدة من أجل تدعيم خط هجومها لما تبقى من عمر البطولة الفرنسية، بحيث تحاول استغلال فرصة سوء التفاهم الحادث بين المهاجم الجزائري والمدرب الإسباني لنادي أيك اليوناني بعد أن تشاجر معه أمس الأول، إضافة إلى رفضه تجديد عقده مع النادي ورفض الإجتماع مع الرئيس، وحسب بعض التقارير الصحفية فإن جبور يرغب في العودة مجددا إلى البطولة الفرنسية بعد أن غادرها نحو البطولة اليونانية وقد أكد جبور أنه يتمنى العودة إلى فرنسا بعد أن تألق فيها كثيرا خاصة وأن عمره حاليا 26 سنة ومازال أمامه ثماني أو تسع سنوات للعب.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة