‮‬الجزائري‮ ‬لن‮ ‬ينسى إهانات المصريين للشهداء مثلما لم‮ ‬ينس مجازر فرنسا‬

‮‬الجزائري‮ ‬لن‮ ‬ينسى إهانات المصريين للشهداء مثلما لم‮ ‬ينس مجازر فرنسا‬

رد نجم التعليق الجزائري في قناة الجزيرة الرياضية حفيظ دراجي، في اتصال هاتفي له مع ''النهار''،

على الانتقادات المصرية التي وجهت له بعد حصته أول أمس ”بكل روح رياضية” والتي عرفت مناوشات بين المصري عامر كامل نائب رئيس تحرير روزل يوسف المصرية، والأستاذ الجزائري أبو زكريا.

أن المصريين ليس لديهم الحق في التدخل في ما إذا كان الموضوع قديما لا يستحق العودة له أو جديدا، وذلك في تأكيده ”المصريون تحدثوا بما فيه الكفاية ولا أحد حاسبهم وبالتالي لا يجب أن يتدخلوا في أمور خارج عن نطاقهم أنا الوحيد وإدارة القناة المخولون بذلك”.

دراجي الذي أبدى امتعاضه الشديد من هذه الانتقادات التي لم يتوان في إبداء هجومه الشديد، رفض فكرة اعتبار التطرق إلى قضية أزمة الجزائر ومصر أضحت من الماضي من خلال تأكيده على أن الجرح عميق جدا ولا يمكن المطالبة بتناسيه بين ليلة وضحاها، مشبها مسألة الإعتذار التي نطالب بها كجزائريين بمطالبتنا لفرنسا بالاعتذار عما بدر منها من مجازر في حق الشعب الجزائري على الرغم من أن هذا الأمر حدث قبل 50 سنة من الآن، مجددا التأكيد أن الجزائري بطبعه لا ينسى الخير ويبقى يتذكره كما لا ينسى الشر الذي طالنا من قبل بعض المصريين بشتم الشهداء وإهانة رموز الجزائر، وعمّا إذا كان قد وجد نفسه في وضعية حرجة بعد المناوشات التي حدثت بين ضيفيه؛ المصري والجزائري، أكد دراجي أنه شعر بارتياح كبير ولم يجد نفسه محرجا على الإطلاق، رافضا أن يتحمل أي طرف مسألة الانزلاق الذي حدث من خلال تأكيده دن كل طرف حر في قول ما يشاء خاصة والجرح جد عميق وصعب أن يندمل بسرعة، مجددا إصراره على التطرق إلى هذا الموضوع على أمل وجود مخرج له رغم إقراره بأن الأمر جد صعب على اعتبار أن الجرح جد عميق، على حد قوله.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة