‮''‬السّلفية‮'' ‬تتبنّى خطف الرّهينتين الفرنسيين وتحمّل باريس مسؤولية قتلهما

‮''‬السّلفية‮'' ‬تتبنّى خطف الرّهينتين الفرنسيين وتحمّل باريس مسؤولية قتلهما

تبنى التنظيم الإرهابي ما يعرف بالقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، عملية خطف الرهينتين الفرنسيين اللذان اغتيلا خلال عملية إنقاذ فاشلة للقوات الخاصة الفرنسية، لتحريرهما الأسبوع الماضي. وقال التنظيم في تسجيل صوتي منسوب إليه؛ إن الرهينتين قتلا أثناء الهجوم الذي قامت به القوات الفرنسية، وفي تفاصيل العملية قال التنظيم في تسجيله أن عناصر من كتيبة الملثمين يوم الجمعة، قاموا بعملية في قلب العاصمة النيجرية نيامي، حيث اقتحمت الحي الدبلوماسي المحصن أمنيا ونجحوا في اختطاف فرنسيين. وأكد صلاح أبو محمد المسؤول الإعلامي لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، إن الرجلين قتلا عندما حاولت قوات فرنسية وقوات من النيجر إنقاذهما، لكنه لم يدل بتفاصيل أخرى، وأضاف أبو محمد أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وحكومته المتهورة، لم يفقهوا دروس الفشل السابقة وكرروا نفس الحماقة، وتابع قوله مشيرا أن عملية الخطف تأتي في سياق سياسات فرنسا الظالمة تجاه المسلمين، بمشاركتها في الهجمة الصليبية على أفغانستان. وبحسب ما ذكره مصدران طبيان في النيجر شاهدا الجثتين، بعد عملية الإنقاذ الفاشلة وعثر على الجثتين متفحمتين وأيديهما مكبلة وراء ظهريهما. وللإشارة فإن هناك عدّة تكهنات في فرنسا تدور حاليا حول سبب مقتل الرهينتين، حيث كانت الحكومة الفرنسية قد أكدت في البداية؛ أن المختطفين قتلوا الرهينتين اللذين يبلغ كل منهما من العمر ٥٢ عاما، غير أن نتائج الفحص التشريحي للجثتين التي أعلنت في باريس ألقت بظلال من الشك على هذا الطرح، بينما صرح ممثل الإدعاء العام في باريس جين كلود مارين؛ أن أحد الرهينتين ربما لقي حتفه بسبب الحروق التي تعرض لها أثناء العملية، وأضاف كلود مارين أن الرهينة الثاني تلقى طلقة نارية في الرأس، ممّا يشير إلى عملية إعدام على الأرجح.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة