‮''‬النهار‮'' ‬تنشر تفاصيل سقوط أمير حماة الدعوة السلفية بالشلف

‮''‬النهار‮'' ‬تنشر تفاصيل سقوط أمير حماة الدعوة السلفية بالشلف

تواصل قوات الأمن المشتركة حملة تمشيط واسعة بجبال غابة تزعنونت، التابعة لقرية التراغنية بلدية وادي قوسين بالشلف بعد أسبوع من الإشتباك المسلح الذي وقع بهذه المنطقة بينها وبين مجموعة مسلحة كانت تخطط للقيام بعمليات إرهابية ضد ثكنة للجيش الشعبي الوطني بمنطقة سيدي مروان. وأفادت مصادر أمنية مطلعة؛ أن المجموعة الإرهابية المتكونة من أكثر من ٠٤ عنصرا، تنتمي إلى تنظيم حماة الدعوة السلفية المنشقة عن كتيبة الأهوالالجياسابقا، كانت تنشط بجبال تيبازة والداموس تحت قيادة الأمير المدعو هـ.م.ز المكنىالهمام، الذي ينحدر من ولاية غليزان رفقة طبيب المجموعة ح.زالمكنىالقعقع، اللذين تم القضاء عليهما في الإشتباك المسلح في منطقة تزعنونت يوم ٨٢ نوفمبر المنصرم، من طرف قوات الأمن المشتركة، ويعود تاريخ التحاقهما بصفوف التنظيم إلى سنوات 1994 و1992 ، الذي كان يقوده حينها الأمير المكنىسليم أبو جعفر، وهما من أخطر العناصر الإرهابية التي كانت تنشط بوسط البلاد، حيث كانا من بين العناصر التي شاركت في مجزرة تلاغ بولاية سيدي بلعباس، والتي استهدفت ثكنة للدرك الوطني وقتها. من جهة أخرى، أضافت ذات المصادر أن هذين العنصرين كانا بمثابة النواة الصلبة للمجموعة التي تم رصد تحركاتها الأسبوع الماضي، بناءً على معلومات رسمية وردت إلى الأجهزة الأمنية، التي كثفت من نشاطاتها بالمنطقة، لاقتفاء آثار العناصر الإرهابية القادمة من ولاية تيبازة تحت قيادة الأميرالهمام، حيث تم محاصرتها الأسبوع الماضي بمنطقة تزعنونت الجبلية من طرف قوات الأمن المشتركة، بعد ملاحظة تصاعد الدخان الناتج عن إضرام النيران التي استعملتها العناصر الإرهابية في مكان منزوي للتدفئة، حيث باغتتها القوات المشتركة التي دخلت معها في اشتباك مسلح خلف سقوط أكبر وأقدم عنصرين من تنظيم حماة الدعوة السلفية واللذين يعتبران رفقة عناصر من المجموعة الفارة من بقايا هذا التنظيم الذي كان بصدد التخطيط لتنفيذ عمليات مسلحة ضد ثكنة الجيش الوطني الشعبي  بجبال سيدي مروان بتنس.


التعليقات (1)

  • mido

    شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا

أخبار الجزائر

حديث الشبكة