‮”‬توقيت المهرجان في‮ ‬فصل الشتاء‮ ‬غير مناسب وأنا لن أتخلف على دعوة الجزائر‮”‬

‮”‬توقيت المهرجان في‮ ‬فصل الشتاء‮ ‬غير مناسب وأنا لن أتخلف على دعوة الجزائر‮”‬

أتوق   للمشاركة  في مسلسلات درامية تاريخية عن الجزائر

 اغتنمتالنهارتواجد الممثلة السورية القديرة سوزان نجم الدين المشاركة كعضو لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة، لإجراء حوار قصير على هامش حفل الإفتتاح خاصة أنّها حضرت كل الطبعات السابقة لمهرجان وهران، إضافة إلى الفنك الذهبي بالعاصمة، إذ تعتبر سوزان من أبرز الفنانات العربيات التي قدمت أفلاما درامية معروفة كالكواسر والظاهر بيبرس، إضافة إلى مسلسلمذكرات سيئة السمعة

  النهار“: كيف ترى سوزان مشاركتها في الطبعة الرابعة للمهرجان كعضو تحكيم الأفلام الطويلة؟

 سوزان: شرف عظيم أن أكلف في بلدي الثاني بهذه المهمة التي أرى أنها تكليف بقدر ما هي تشريف، والمطلوب مني أن أدقق في كل الأفلام التي تعرض وأركز على نوعية الأعمال المقدمة، حتى يتم اختيار أحسن الأعمال.

 ما هو تقيمك لانطلاق المهرجان؟

 أنا جدّ سعيدة بتواجدي بوهران الباهية وببلدي الثاني الجزائر، الذي لم أتخلف عنه في كل دعوة توجه لي خاصة أن سوريا والجزائر تجمعهما روابط تاريخية وسياسية مهمة، ولا بد علينا نحن الفنانين أن نعمل على توطيدها في مثل هذه التظاهرات، وأذكركم أنّي لم أتخلف عن كل الطبعات السابقة، كما أتشرف وأشتاق لزيارة الجزائر

 ماذا عن تأخر المهرجان وتوقيته؟

  فعلا فترة الشتاء لا تساعد على مثل هذه الأعمال، وكنا ننتظره بفارغ الصبر في فترة الصيف، إلا أن التغيرات التي طرأت على محافظة المهرجان، أجبرت المسئولين على التأخير، لكننا سنعمل على تجاوز هذه الإشكالات وسنلتقي في حفل الختام لتقييم الطبعة، كما أتمنى أن يتطور المهرجان وأن يختار له توقيت مناسب مغاير يأخذ بعين الإعتبار تواريخ المهرجانات الأخرى.

 عرفت الممثلة سوزان بمسلسلات الدراما لكنها في الفترة الأخيرة غائبة عنها، هل هناك سبب مباشر لذلك؟

 فعلا أجد نفسي في مثل هذه الأعمال التي تبرز فترات تاريخية مهمة من تاريخ بلداننا الزاخر بالمحطات الهامة وفيها يحس الفنان بحقيقة ما يقدمه، خاصة أن المشاهد يتذوق هذه الأعمال ويرسخها في ذهنه مدى الحياة، إلا أنه في الفترة الأخيرة لم تناسبني بعض الأدوار، ولذلك رفضت الخوض فيها.

 وماذا عن المشاركة في الأعمال الجزائرية؟

 آه كم أتشوق للمشاركة في أعمال دراما بالجزائر، إذا أتيحت لي الفرصة، ولا أخفي عنكم أني كنت متشوقة للمشاركة في مسلسلذاكرة الجسدللروائية الكبيرة أحلام مستغانمي.

 كلمة أخيرة

 أحيي الشعب الجزائري الشقيق كافة وبالتوفيق لجريدتكم المحترمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة