‮''‬جيش،‮ ‬شعب معاك‮ ‬يا شاوشي‮ ‬في‮ ‬المونديال فكرنا في‮ ‬أم درمان‮''‬

‮''‬جيش،‮ ‬شعب معاك‮ ‬يا شاوشي‮  ‬في‮ ‬المونديال فكرنا في‮ ‬أم درمان‮''‬

لا أحد في الجزائر كان يتوقع أن يبلغ الحارس فوزي شاوشي

 الشهرة الكبيرة وأن يدخل قلوب الجزائريين بتلك الطريقة التي شاهدناها ولمسناها في أحاديث عشاق الكرة المستديرة في بلادنا،حيث نال كل المواساة والمؤازرة بعد الذي حدث له في كأس إفريقيا للأمم بعد طرده من قبل خادم آل فرعون البنيني كوفي كوجيا وما لحقه من إجراء عقابي من طرف الناخب الوطني رابح سعدان ورئيس الإتحادية الجزائرية لكرة القد محمد روراوة، اللذين قررا إبعاده من ”الخضر”، وهو القرار الذي لقي إستياء كبيرا من طرف الجميع في الجزائر بالنظر إلى عدة معطيات أبرزها أن حارس وفاق سطيف يعد الأحسن في منصبه في الوقت الراهن إضافة إلى أنه دافع عن الألوان الوطنية بكل بسالة وتحدى الإصابة في دورة أنغولا، كما أن الجميع أدرك أن حرمانه من ”الخضر” يعد خسارة كبيرة للجزائر بدليل ما حدث لمنتخبنا أمام صربيا الأسبوع الماضي والآداء الكارثي للحارس الوناس ڤواوي.

ملحمة أم درمان وتحديه للإصابة في أنغولا زادا من شعبيته

يقترن اسم حارس وفاق سطيف فوزي شاوشي بصفة مباشرة بملحمة أم درمان السودانية، حيث برز في أول ظهور رسمي له مع ”الخضر” وكان بمثابة صمام الأمان لعرين ”الخضر” حيث يرجع له الفضل الكبير في تخطينا عقبة آل فرعون ووصولنا إلى مونديال جنوب إفريقيا نتيجة تدخلاته البطولية والموفقة في وجه حملات المصريين، كما أن الآداء الرجولي لفوزي شاوشي خلال كأس إفريقيا للأمم بأنغولا وبدرجة خاصة أمام منتخب ساحل العاج أين أكمل اللقاء بشجاعة كبيرة رغم إصابته الخطيرة على مستوى الظهر، إضافة إلى تحديه لكل العواقب والمغامرة بصحته خلال مواجهة آل فرعون في المربع الذهبي أين لعب المباراة وهو مصاب، كلها أمور زادت من شعبية هذا الحارس الشاب وأدخلته قلوب الجزائريين الذين يحبون الأبطال وكل من يفدي بنفسه هذا الوطن العزيز، فكانت المواساة والمؤازرة بقوة لهذا الحارس الأكثر شعبية في الجزائر.

إقصاؤه كان سبب تراجع شعبية سعدان وملاعب الجزائر شاهدة

يدرك جميع الجزائريين أن مكانة الشيخ رابح سعدان كبيرة في قلوبهم باعتباره صانع أفراح الجزائر، لكن يدركون أيضا أن إقصاء الشيخ للحارس فوزي شاوشي من ”الخضر” كان سببا مباشرا لبداية تراجع هذه الشعبية بدليل الانتقادات اللاذعة التي وجهت له بشأن هذه القضية، ولعل أكبر دليل على ما نقول هو الملاعب الجزائرية بمناسبة لقاءات البطولة حيث لم يتف الجزائريون عن التغني باسم هذا الحارس في كل مناسبة، مع توجيه انتقادات لاذعة للمدرب الوطني حيث شهدت عودة فوزي شاوشي للمنافسة الرسمية بمناسبة لقاء وفاق سطيف بمولودية وهران بملعب زبانة تضامنا كبيرا مع هذا الحارس الذي استقبله الحمراوة بالهتافات والتشجيع، وهو ما يعكس حبهم الكبير وتضامنهم معه في محنته، إضافة إلى استغلال أنصار ”الخضر” فرصة تواجد رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة القدم بملعب القليعة لمتابعة مواجهة المنتخب المحلي بمنتخب ليشننتاين لحثه على ضرورة إعادة فوزي شاوشي للمنتخب وهو نفس السيناريو الذي عاشه ملعب خمسة جويلية بمناسبة المواجهة الودية ضد صربيا، حيث كان فوزي شاوشي الغائب الحاضر نتيجة الهتافات التي كان يطلقها الأنصار الذين تغنوا كثيرا باسمه كما وجهوا انتقادات حادة ولاذعة لرابح سعدان لأول مرة، ما يعكس مرة أخرى أحقية هذا اللاعب بالعودة لـ”الخضر” لأن الجزائريين بكل بساطة يعرفون كرة القدم جيدا.

ارتياح كبير للعقوبة والجميع يتمنى رؤيته في المونديال

مباشرة بعد صدور العقوبة من طرف لجنة الإنضباط التابعة للإتحاد الإفريقي الخاصة بالحارس الدولي فوزي شاوشي ومباراة ”الخضر” بآل فرعون، حيث تم تسليط عقوبة ثلاث مباريات نافذه في وجه شاوشي ومبارتين في وجه المدافع الأيسر نذير بلحاج، سجلنا ارتياحا كبيرا وسط الشارع الرياضي الجزائري الذي كان يخشى أن تكون العقوبة قاسية جدا على حارس وفاق سطيف بالنظر إلى الكلام الكبير الذي قيل عن هذه القضية واحتمال تعرضه لعقوبة قاسية تصل إلى حرمانه من اللعب لأكثر من سنيتين، حيث بدد هذا الخبر مخاوف الجماهير الجزائرية التي بدأت من الآن تأمل في عودة جديدة لفوزي شاوشي لحراسة عرين ”الخضر” من جديد خاصة بعد التطمينات التي قدمها رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة محمد روراوة بشأن عدم تطبيق هذه العقوبات خلال المونديال مثلما حدث مع الثلاثي غزال، زياني وبلحاج قبل منافسة كأس إفريقيا، حيث مسحت الإتحادية الإفريقية العقوبات المسلطة على جميع اللاعبين في هذه المنافسة وهو ما يتمناه الجزائريون بصفة عامة وبشغف كبير أن يكون حارس وفاق سطيف الحارس الأول للخضر خلال مونديال جنوب إفريقيا لأنه بكل بساطة الأحسن في الجزائر.

الجميع اعتبر كلام سعدان منطقيا ويطالب شاوشي بأكثر تعقل مستقبلا

وإن كان شاوشي لقي مساندة كبيرة من طرف الجماهير الجزائرية وحتى التقنيين بالجزائر، فإن كلام الناخب الوطني بخصوصه سهرة الأربعاء الماضي عبر قناة كنال آلجيري اعتبره الجميع منطقيا، خاصة حينما أكد سعدان بأنه لا نقاش في قدرات هذا الحارس لكن التهور قد يضره هو شخصيا والمنتخب الوطني بصفة عامة كونه يسيء إلى سمعة الجزائر، وهو الكلام الذي يجب على فوزي شاوشي أن يأخذه بعين الإعتبار جيدا وأن يتعلم من حادثة بانغيلا جيدا وأن يكون منضبطا داخل المستطيل الأخضر بدون عصبية زائدة وهو الطرح الذي وجهته الجماهير الجزائرية لفوزي شاوشي بشعار: ”نحبوك شاوشي كون عاقل برك”.

الجميع يعتبر عودته مفيدة لـ”الخضر” في المونديال

ارتياح كبير سجلناه وسط الشارع الرياضي الجزائري بعد اقتراب عودة الحارس فوزي شاوشي للمنتخب الوطني من جديد خلال التربصات الأخيرة المقبلة قبل المونديال، حيث أجمع الجميع بأن عودة هذا الحارس ستكون مفيدة جدا للمنتخب الوطني بالنظر إلى إمكانياته الهائلة والتي ترشحه لحراسة عرين المنتخب الوطني بكل ثقة وتعطي أكثر راحة لعشاق ”الخضر” من هذا المنصب الحساس جدا، والذي ساد القلق بشأنه كثيرا خاصة بعد العودة غير الموفقة للحارس الوناس ڤواوي للمنتخب خلال المواجهة الودية أمام صربيا كما اعتبر الجميع عودة شاوشي مفيدة لـ”الخضر” كونها ستشعل المنافسة بين الحراس وهو ما يجعل الجميع يبحث عن آداء ممتاز لكسب ثقة الناخب الوطني ليبقى الشيئ الأكيد في نظرة عشاق الكرة المستديرة في الجزائر أن شاوشي هو الحارس الأول في الجزائر دون منازع.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة