‮''‬خاطيني‮ ‬التخلاط‮ ‬في‮ ‬المنتخب‮.. ‬لا وجود لتكتلات داخل البيت وسنسعى إلى دمج الجدد في‮ ‬التعداد‮''‬

‮''‬خاطيني‮ ‬التخلاط‮  ‬في‮ ‬المنتخب‮.. ‬لا وجود لتكتلات داخل البيت وسنسعى إلى دمج الجدد في‮ ‬التعداد‮''‬

أكد قائد ''الخضر'' ولاعب لوريون الفرنسي يزيد منصوري،

أن الدور الذي يقوم فيه مع المنتخب لا يتعدى دور أي قائد لأي فريق، دون أن يتدخل في القرارات التي تخص الطاقم الفني أو الصلاحيات التي تخص الرجل القوي في ”الفاف”، وقال منصوري في حوار لموقع ”فوت أفريكا” أن الكلام الكثير الذي قيل عنه بخصوص التأثير الذي يمارسه على الطاقم الفني لا أساس له  من الصحة، مشيرا في هذا السياق أن مهمته تكمن في ربط الاتصال بين المدرب واللاعبين وطرح الانشغالات بين الطرفين، وأوضح المتحدث أن أمور بيت ”الخضر” تسير على ما يرام في الوقت الراهن نافيا في نفس الوقت وجود أي مشاكل أو تكتلات داخل التعداد كما روجته بعض الأطراف، وأضاف منصوري أنه سيكون على قدر الثقة التي وضعها في شخصه كل من سعدان وروراوة اللذين اعتبرهما أساس النجاح الذي وصل إليه المنتخب في المدة الأخيرة.

”اللاعبون الجدد سيجدون كل التسهيلات داخل المنتخب”

أكد وسط ميدان لوريون أنه سيسعى رفقة زملائه القدامى إلى تسهيل مهمة إدماج الأسماء الجديدة التي قد تدعم المنتخب في التحديات المقبلة، مضيفا أن التشكيلة الوطنية بحاجة إلى هذه الأسماء التي من شأنها أن تعطي الدعم الإضافي للمنتخب سيما وأن الفريق دخل في مرحلة البناء ”وهو ما يعني أننا لن نرفض أي لاعب سيأتي بنية الدفاع عن ألوان منتخبه” واستدل المتحدث باللاعب الجديد مهدي لحسن الذي وجد، حسب قوله، كل الترحاب في الاختبار الودي الأخير أمام صربيا مضيفا في سياق حديثه أن زملاءه في المنتخب غير قادرين على رفض قرارات الطاقم الفني ورئيس ”الفاف” المخول لهما التصرف في هذا المجال.

”الدوريان الإنجليزي والألماني يستهوياني وأريد اللعب بجانب مطمور وزياني”

وبالرغم من أن منصوري لم يلمح كثيرا إلى إمكانية مغادرته لناديه لوريون أو الدوري الفرنسي إلا أن هذا لم يمنعه من الاعتراف برغبته في خوض تجربة أخرى خارج فرنسا وبالضبط في الدوريين الانجليزي والألماني ”لا أكذب عليكم إن قلت لكم أن البطولتين الانجليزية والألمانية تستهوياني كثيرا في المدة الأخيرة وإن أتيحت لي الفرصة فالأكيد أنني لن أرفض الفكرة”، وأرجع منصوري رغبته في اللعب في البوندسليغا أو البريمر ليغ إلى اعتبارات كثيرة  أبرزها نوعية الملاعب والجماهير الكبيرة التي تضفي على المباريات طابعا خاصا إلى جانب اللعب الجميل والنظام المطبق في البطولتين. كما لم يخف  منصوري رغبته في اللعب الى جانب زملائه في المنتخب الوطني خاصة الثنائي الذي ينشط في البوندسليغا زياني ومطمور. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة