‮''‬سأنجـــــز الجـــــزء الثانـــــي‮ ‬مـــن ذاكـــرة الجســـــد وسأشـــــرف عليـــــه بنفســـــي‮''‬

‮''‬سأنجـــــز الجـــــزء الثانـــــي‮ ‬مـــن ذاكـــرة الجســـــد وسأشـــــرف عليـــــه بنفســـــي‮''‬

 أحضـّر عملا خيريـا ضخمـا للجزائـــر بالتنسيــــق مـــع خديجة بــن ڤنـة

أحـداث العالـم العربـي تعطّلنـي عــن التفكيـــر

قالت الروائية الجزائرية أحلام مستغانمي، أنها متأثرة جدا بما يحدث في العالم العربي، وخاصة ما حدث مؤخرا في تونس، وما يحدث الآن في مصر، وهو ما جعلها تعطّل جميع أعمالها ومشاريعها لتتابع ما يحدث في الوطن العربي من أحداث مؤلمة جدا وغير منتظرة.

وقالت مستغانمي في اتصال بـ”النهار”، أنها بقيت في البيت كالمشلولة تتابع ما يحدث بكل تفاصيله، ”تألمت كثيرا لأن الشعب العربي المسكين هو الذي يدفع الثمن في كل الظروف”!.

وعن جديدها، قالت الروائية الجزائرية:”أنا أفكّر في إنجاز الجزء الثاني من مسلسل ذاكرة الجسد، خاصة وأنني غير مقتنعة وغير راضية تماما عن الجزء الأول من المسلسل الذي بث في رمضان المنصرم، كونه لم يقدّم الثورة الجزائرية بوجهها الحقيقي، خاصة أنني لم أشرف على السيناريو بنفسي، ولم أطّلع شخصيا عليه قبل بداية التصوير”.

وفي ذات الإتصال، أكّدت الروائية المقيمة بين فرنسا وبيروت، أنها تفضّل أن تكون أعمالها خالدة على أن تحقق نجاحا تجاريا أو سينمائيا، خاصة عندما يتعلق الأمر بالثورة الجزائرية، وعادات وتقاليد الجزائر التي لم تقدّم في أحسن صورة في مسلسل ”ذاكرة الجسد” – حسبها -، لاسيما فيما يتعلق بالعرس القسنطيني الذي كان بعيدا كل البعد عما يجري في العادة.

وعن إمكانية قيامها بزيارة إلى الجزائر في ظل الظروف الحالية، أكّدت الروائية أنها في الوقت الحالي لا تستطيع الحضور، لكنها تحضّر لعمل خيري ضخم مع الإعلامية خديجة بن ڤنة في الصحراء الجزائرية، وستكون انطلاقته في ”يوم العلم” الذي يصادف الـ٦١ أفريل، كما أكّدت أحلام أن هذا العمل لا علاقة له بالحدث الذي ستعيشه الجزائر، وهو انطلاقة ”تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية” التي ستنطلق في ذات اليوم.


التعليقات (6)

  • مهدي

    متي كانت احلام مستغانمي مثقفة وكاتبة ؟ ان عنوان ذاكرة جسد او عابر سرير يوحي بخروج عن الدين والتقاليد.

  • kamel

    الرائعة دوما أحلام مستغنامي , يكفينا أنك مفخرة الجزائر و سفيرتها في العالم , دمت في تألق و أشكرك بالنيابة عن شعب الجزائر على كل ما تقدميه لنا رغم كل شيئ بدر من نكران للجميل من أعداء الثقافة .

  • tabtab, tu vies en France et a Beirut …cette chanson de “j'aime l'algerie” est une melodie du … patrimoine

  • عبدالرحمان

    اناشد جريدة النهار انتسلط الضوء على بارونات الكتاب الذين بسيطرون على مديرية الكتاب في وزارة الثقافة لانهم استبعدو جميع دور النشر الصغيرة لشباب بالنسبة لدعم الكتاب لتلمسان عاصمة الثقافة الاسلامية وتقسيم الدعم لبارونات الكتاب وشكرا لكم

  • kamel

    merci

  • الحلال بين

    سؤال للكاتبة العظيمة ….. هل أنت مسلمة ؟ إذا كانت الإجابة بنعم …. سؤال ثاني هل الزواج بمسيحي أي غير مسلم حرام في شريعة المسلمين؟ ….. سؤال أخير لماذا أنت متزوجة من مسيحي لبناني إسمه جورج الراسي الذي عاش على ظهر الجزائر أمدا من الدهر ….. النتيجة من يفعل الحرام لا يؤتمن على الحلال ….

أخبار الجزائر

حديث الشبكة