‮''‬غياب إرادة سياسية لدى بعض الدول،‮ ‬سبب استمرار النشاط الإرهابي‮ ‬في‮ ‬منطقة السّاحل‮''‬

‮''‬غياب إرادة سياسية لدى بعض الدول،‮ ‬سبب استمرار النشاط الإرهابي‮ ‬في‮ ‬منطقة السّاحل‮''‬

واشنطن تسعى للقبض على الإرهابيين وتقديمهم أمام العدالة..!

قال كبير مستشاري الرئيس الأمريكي المكلف بالأمن القومي ومحاربة الإرهاب، جون برينان، أنّ الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لإلقاء القبض على الإرهابيين وتقديمهم أمام العدالة، وأنّها تدعم حكومات وشعوب المنطقة من أجل إيجاد حل جذري ونهائي لظاهرة الإرهاب التي تعد تهديدا عابرا للحدود.

 وأضاف برينان أن بلده يركز بشكل كبير على أهمية الشراكة في عملية مكافحة الإرهاب، بعيدا عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول المعنية،نحن نسعى لتعزيز قدرات هذه الدول في مكافحة الإرهاب، في إطار احترام سيادتها”.

وقال برينان في رده على سؤال تعلق بالتدخل العسكري الفرنسي بمنطقة الساحل الصحراوي، لتحرير الرعايا الفرنسيين المختطفين، أن الحكومة الفرنسية تتحمل مسؤولية حماية مواطنيها، وأن واشنطن تتعامل مع الحكومة الفرنسية مثلما هو الشأن مع حكومات بلدان منطقة الساحللأن الأمر يتعلق بالنسبة إلينا بالحفاظ على استمرارية الحوار وكل الحكومات مكلفة بضمان الحماية لمواطنيها”. وأبرز كبير مستشاري أوباما أمس، في ندوة صحفية نشطها بمقر سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر، أهمية التنسيق بين دول المنطقة، من أجل التوصل إلى حل مشترك يقضي على الظاهرة من جذورها، مشيرا في هذا الصدد إلى أن المشكل في محاربة التنظيم الإرهابي لما يعرف بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، هو مشكل سياسي قبل أن يكون عسكريا، في تلميح إلى غياب إرادة سياسية لدى بعض الدول، خاصة إذا تعلق الأمر بدولة مالي التي فتحت الأبواب على مصراعيها للجماعات الإرهابية للنشاط وتكوين الثروة. كبير مستشاري الرئيس أوباما تحدث بإسهاب على موقف الولايات المتحدة الأمريكية من التعامل مع التنظيمات الإرهابية، وحدّد في هذا الصدّد موقفها الرافض قطعا لأي تنازل أو مفاوضات معهم، خاصّة إذا تعلق الأمر بدفع فديات نظير إطلاق سراح رعايا محتجزين لدى التنظيم،أمريكا تشاطر الجزائر موقفها فيما تعلق برفض دفع الفديات، نحن نرفض التنازل قطعيا مع هذه الجماعات، فتنظيم القاعدة يبقى تهديدا دوليا يتطلب التعاون على المستويين الدولي والإقليمي للقضاء عليه”. وفيما يتعلق بالتعاون الجزائر أمريكي، وصفه برينان بـالقوي، مشيرا إلى تسليمه رسالة إلى الرئيس بوتفليقة من نظيره الأمريكي، أكد فيها التزامه بإقامة علاقات قوية بين البلدين، ولفت المتحدث إلى أن الجزائر أفادت كثيرا أمريكا بتجربتها في محاربة الإرهاب: ”نحن تستخلص الدروس من خبرة الجزائر التي نجحت في مواجهتها للإرهاب”.

 


التعليقات (3)

  • اللهم عليك باليهود فانهم طغوا في الأرض اللهم عليك باليهود ومن عاونهم اللهم عليك باليهود والنصارى فإنهم لا يعجزونك اللهم عليك باليهود اللهم عليك بامريكا و كل من اهان دينك

  • نرجس

    يالا التناقض أمريكا هي أول من صنع الارهاب والان تأتي وتقول سنقضي على الارهاب ؟ بن لادن من صنعه وزوده بالاسلحة ووو ضد روسيا اليست امريكاصنعته لزرع عدم الاستقرار والارهاب في الدول الاسلامية،فحذاري يامسؤلينا من أمريكا التي لها جهاز مخاباراتي قد تتسلل به للجزائر لزرع البلبلة فمافعلته في العراق يعطينا درساهي من تشجع المعارضة في الدول الاسلامية وتوقضها وقت ماتشاءلتخلق بها حروب أهليةوتفتت استقرار الدول فحـــــــــذاري

  • algerien faike

    إن الجزائر تعلم جيد أن الفيس بوك هو صنع أمريكي اسرائلي منذ سنوات وليس من الآن أنها الوسيلة المعروفة لدى إسرائيل الاعلام والفتنة هل تعلمون ان أشخاص يدخلون بأسماء مستعرة جزائرية هم من المخباران الاسرائلية والأمريكية خططوا لضرب كل العالم بالفيس بوك و تويتر وتجد وعيرهم أكثر هم والمعروف فيس بوك وتويتر يشرف

    على تسيره خبراء نفسن ين وعلماء اجتماع لدراسة كل شعب ودخول له من نقطة الضعف وان أنجيل مريكر رئيسة حكومة المنيا قد اقترحت بحجب هذا الموقع وهم الآن يهددون الصين بقضية التيبة الأقلية 6 ملاين كل بلاد لهم نقط ضعفه وأفشله كم صنعوا القاعدة يضربون الوطن بأبناء هذا الوطن ينتحر ون وهم لا يعلمون أنهم يقدمون خدمة لصهاينة وأمريكة وبريطانية التي لها وجهين لماذ لم يستهدف اليهود في أي مكان من القاعدة لان كل الفكر المعلب المستورد يضرب الوطن الذين يريدونهم ضربها بأبناء هذا الوطن كم جرى في إيران وأعلن موسوي من أطرف خارجية بأسماء مستعارة وكأنها إيرانية قبل أكمل إحصاء الأصوات هم يريدوننا أن نعرف ونصدق ماذا يريدون كم فعلوا وقسموا الاتحاد السوفيتي

    بالمسلمين وكأنهم يحبوننا ولان يقلون نحارب القاعدة وهم من انشأن هذه القاعدة بدون ان يعلم عناصرها هذا كله من اجل تقسيم وسياسة فرق تسود ومن اجل البترول والثروة ومحاربة الإسلام وكونزيلا ريس وضعة ميزانية 50 مليون دولار

    خصيصا كم قلة خلق الفوضى الخلاقة وهذه الميزانية ذهبت إلى موقع الفيس بوك وتويتر وم في الخفاء أدهاء وأمر فيقوا

    ي جزائريين حكومة وشعب وهذه الرسالة كل جزائري ان يوزعها على اصحبه وكل مستعمل الفيس بوك لنحارب هذا السرطان وان يقوم كل واحد صباح ويقول مذ فعلة للجزائر ولي الإسلام ولا يقول ماذا فعلة لي الجزائر وهو ينهض

    على الساعة العشرة لن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم ولن يرضوا عنك

أخبار الجزائر

حديث الشبكة