‮''‬فـــــرانس سوار‮'' ‬تتناول بإسهاب ما جاء ‮ ‬في‮ ‬كتـــاب‮ ''‬القاعدة‮.. ‬تهريب باسم الإسلام‮''

‮''‬فـــــرانس سوار‮'' ‬تتناول بإسهاب ما جاء ‮ ‬في‮ ‬كتـــاب‮ ''‬القاعدة‮.. ‬تهريب باسم الإسلام‮''

تناولت يوميةفرانس سوار، التي تُعد من أكبر الجرائد الفرنسية، ما جاء في كتابالقاعدة في بلاد المغرب الإسلاميتهريب باسم الإسلامفي عددها ليوم الإثنين الماضي، فيما يخص فحوى الشهادات التي وردت فيه حول ظروف مقتل الرهينة الفرنسيميشال جرمانو”.

وذكر كاتب المقال، أن صاحب الإصدار محمد مقدم المعروف إعلاميا باسمأنيس رحماني، استعرض لأول مرة أيضا، ظروف وفاة الرهينة الفرنسيميشال جرمانوالذي كان يبلغ من العمر 78 سنة، حيث اختُطف في أواخر شهر أفريل الماضي من طرف تنظيمالقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، قبل أن يتوفى متأثرا بنقص الدواء والظروف الصعبة التي عاشها خلال عملية الإحتجاز، والتي أدت إلى وفاته طبيعيا جراء سكتة قلبية، وليس كما زعم التنظيم الإرهابي بأنه قام بتصفيته ردا على العملية العسكرية الفرنسيةالموريتانية شمال مالي في 22 جويلية الماضيوجاء في الجريدة أن الصحفي محمد مقدم، ذكر في إصداره الجديد، أنجرمانوكان يعاني من ارتفاع في الضغط، وهو من الأسباب الرئيسية التي أدّت إلى وفاته، مما ينفي ما تم الإعلان عنه من طرفالتنظيم، وأضاف بأن الإرهابيين تعودوا على التفاوض بكل ثقة فيما يخص الرهائن، إلا أنه فيما يخصجرمانو، فقد رفضوا رفضا قاطعا أن تتم مكالمته بالهاتف، وبأنه في منطقة الساحّل لا يمكن الإحتفاظ بأية أسرار. وعلى الصعيد ذاته، كشف مسؤول في الإستعلامات بفرنسا، عن وجود مؤشرات تؤكد أن الرهينة الفرنسية تم إعدامه، ولكن المسألة ليست مؤكدة، مشيرا إلى إمكانية وفاةجرمانوفي ظروف طبيعية، وأكد أن الجثة لم يتم العثور عليها. وذكر ذات المصدر، بأن الرهينة البريطانيأدوين دايرتم إعدامه، كما عرضتالقاعدةأن تقوم بالكشف عن الجثة، إلا أنه بالنسبة إلىجرمانولم تكن المسألة مماثلة، مما يعني بأنالقاعدةكانت تخفي شيئا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة