‮‬لم‮ ‬يحدث أي‮ ‬شيء في‮ ‬أم درمان والاعتذار من الجزائر واجب وضروري

‮‬لم‮ ‬يحدث أي‮ ‬شيء في‮ ‬أم درمان والاعتذار من الجزائر واجب وضروري

هاجم الثنائي خالد الغندور والصحفي أيمن أبوعايد سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة بسبب أزمة مباراتي مصر والجزائر فى تصفيات إفريقيا المؤهلة لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا.

حيث قال أبوعايد رفقة مقدم البرنامج الصحفي الذي اشتهر بهجومه الحاد  على الجزائر وتطاوله على كل ما هو جزائري فى حوار لبرنامج ”الرياضة اليوم” على قناة دريم ”اتحاد الكرة برئاسة سمير زاهر ظل يخدعنا لشهور طويلة فى قضية مباراة مصر والجزائر بالقاهرة”.

حيث نفى تماما تعرض الحافلة الخاصة بالمنتخب الجزائرى لأي قذف من جانب الجماهير المصرية بل أكدوا أنه مسلسل محبوك من الجانب الجزائرى وتمسك بعدم الإعتذار، وبمرور الأيام يتأكد الجميع أن الحافلة تعرضت فعلا لهجوم، وأضاف ”أنا هنا أسأل زاهر لماذا لم يقدم اعتذارا عقب الحادث ويجنبنا كل الأحداث التي وقعت فى السودان ؟”.

وأضاف أبو عايد ”من الواضح أن هذه القضية لن يتم حلها إلا بتقديم اعتذار للجانب الجزائرى عما حدث فى القاهرة على أن يقوم الجانب الجزائرى بتقديم اعتذار مماثل عن الأحداث التي جرت فى الخرطوم عقب اللقاء الفاصل الذي انتهى بفوز الجزائر بهدف نظيف وصعودها لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا”.

من جانبه، شن الغندور هجوما حادا على سمير زاهر قائلا ”حين استضفت الكابتن سمير فى برنامجى أكد لي أن اتحاد الكرة أعد ملفا قويا جدا عن أحداث السودان، وبمرور الأيام تبين لي أن زاهر خدعني وخدع الشعب المصري حيث لا يوجد ملف و”الفيفا” يحقق فقط فى مباراة القاهرة ولم ينظر للقاء السودان”، ويأتي هذا الإعتراف ”الكنز”، إن صح القول، ليؤكد أن رئيس الإتحاد المصري لكرة القدم والسلطات العليا في مصر ”ضحكت” على الجميع في مصر من خلال التسويق لإشاعة حدوث اعتداءات على المصريين في السودان لتبرير الإخفاق الكبير الذي سجله المنتخب المصري في بلوغ نهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا 2010 بجنوب إفريقيا والذي عاد للمنتخب الوطني الجزائري عن جدارة واستحقاق بفضل الهدف الصاروخي للمدافع المحوري عنتر يحيى، كما يأتي ذلك بالموازاة مع انكشاف الحقيقة للعيان من قبل ”الفيفا” بعد أن اكتفت بدراسة الملف الحقيقي للقاهرة أين حدثت الاعتداءات الجبانة على ”الخضر”، في حين ”شبعت الفيفا ضحك” من الملف المزعوم لجماعة زاهر.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة