‮”‬نجمة‮” ‬تؤكد مركزها كعضو فعال في‮ ‬ترقية المجتمع الجزائري‮ ‬

‮”‬نجمة‮” ‬تؤكد مركزها كعضو فعال في‮ ‬ترقية المجتمع الجزائري‮ ‬

تعتبر الوطنية للإتصالات الجزائر”نجمة”، شركة رائدة في مجال تكنولوجيات الإتصالات حاليا في الجزائر

في ظل سوق تميزها الديناميكية والتطور، لذلك تسعى إلى توفير العديد من العروض المتنوعة، تشمل الهاتف النقال، الربط بشبكة الأنترنت، وغيرها من الخدمات التي باتت أولوية من أولويات الزبون الجزائري.فأمام الإنفتاح الذي يشهده سوق الإتصالات، اعتمدت المؤسسة على سياسة خاصة ترتكز على روح المبادرة والإبتكار للإستجابة إلى تطلعات الزبائن والسهر على تلبية متطلباتهم الإتصالية، وفقا للمستجدات الحاصلة في عالم التكنولوجيا على المستويين الوطني والعالمي، حيث استطاعت بفضل سياستها أن تكون الفاعل الرئيسي لتطوير استخدام تكنولوجيات الإعلام والإتصال في الجزائر، وإرضاء زبائنها الذين لامسوا سقف الثمانية ملايين مشترك مطلع السنة الجارية، بفضل تنويع العروض مع مراعاة كافة الإحتياجات الإتصالية للزبائن وكذا مجمل الفئات. وبالرغم من أنها شركة اتصالات بالدرجة الأولى، إلا أن الوطنية للإتصالات “الجزائر” أثبتت وفي أكثر من مناسبة أنها شركة مواطنة من الدرجة الأولى، وشركة هدفها إرضاء الزبون مهما كانت الأحوال  الظروف والوقوف إلى جانبه في كل الأحوال، ولهذا اختارت “نجمة” أن تكون حاضرة في عدة أماكن وهو ما كان وراء توسيعها لدائرة نشاطاتها، سواء تعلق الأمر بالجانب الإجتماعي أو الإقتصادي وحتى الثقافي والرياضي. والمتتبع لمسيرة ذات المتعامل يجد أنه رافق الجزائريين في كافة أحداثهم الإجتماعية، منها مواكبتها للدخول المدرسي من خلال تكفلها بعدد من أطفال العائلات المعوزة بالتعاون مع الهلال الأحمر الجزائري، وكذا مساهمتها في موائد الرحمة والإفطار خلال الشهر الفضيل،  إلى جانب عدد من الجمعيات الخيرية والتربوية منها جمعية إقرأ، إضافة إلى تنظيمها في العديد من المناسبات الدينية لعدد من الزيارات التي قادت عمالها وإطاراتها إلى مختلف المستشفيات الموزعة عبر الوطن، بهدف مقاسمة فرحة الأعياد مع المرضى المحرومين أو الذين عزلهم المرض عن الوسط الخارجي وحال دون زيارات أهلهم لهم، إلى جانب التكفل ببعض المشاريع الخيرية عبر الوطن. أما اقتصاديا، فقد ساهمت الوطنية للإتصالات”نجمة” في فتح باب المنافسة والإبداع وانفتاح الجزائر على سوق الهاتف العالمية وعالم الشبكات الإتصالية، ولم تهمل البيئة التي جعلتها في سلم اهتماماتها وأولوياتها من خلال عقد العديد من الإتفاقيات التي تخدم هذا الباب مع الوزارة الوصية، ولم تكتف بهذا بل عرجت إلى عالم السياحة الذي بهت ضوؤه خلال العشرية السوداء، في محاولة منها لإعادة النهوض بهذا القطاع، من باب أنها شركة رائدة في عالم الإتصالات، حيث وضعت يدها في يد وزارة السياحة والبيئة وتهيئة الإقليم، ودعمتها بعدد مميز من الومضات الإشهارية التي امتصت ميزانية لابأس بها، أبرزها تلك التي مثلها نجم الكرة العالمي زين الدين زيدان والتي تترجم بكل عفوية ما تزخر به الجزائر من طاقات في هذا المجال، غالبيتها عرضت ولا تزال على قنوات محلية، عربية وحتى أجنبية. والختام كان بتكفلها ورعايتها الحصرية للفدرالية الوطنية لكرة القدم وكذا بعض الرياضات الأخرى كرياضة كرة اليد، وهذا بهدف النهوض بقطاع الرياضة وإعادة الجزائر إلى المحافل الدولية، إلى جانب عدد لا يحصى من النشاطات التي جعلت الجزائريين يثقون فيها ويلتفون حولها ويعترفون بها كشركة مواطنة. ومع هذا تستمر طموحات ذات المؤسسة التي تسعى إلى بلوغ مستوى عالي من الفعالية التقنية والتكنولوجية والإقتصادية والإجتماعية، لضمان مركزها كرائد في السوق الجزائرية، بالرغم من المنافسة الشرسة التي يعرفها القطاع، وكلها إصرار على المساهمة في ترقية مجتمع المعلومات في الجزائر وبناء اقتصاد مبني على المعرفة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة