‮ 01 ‬آلاف عون حماية لحماية التلاميذ من الإختطافات والإعتداءات في‮ ‬المدارس

‮ 01 ‬آلاف عون حماية لحماية التلاميذ من الإختطافات والإعتداءات في‮ ‬المدارس

تكوين لمدّة‮ ‬15‮ ‬يوما على مستوى مديريات الحماية المدنية
مديريات الحماية الإجتماعية تتكفل بصرف رواتبهم

ستشرع وزارة التربية الوطنية بالتنسيق مع وزارة التضامن الوطني، ابتداء من الأسبوع المقبل، في تنصيبأعوان أمنأو ما يطلق عليهم اسمأعوان أمن، عبر ابتدائيات الوطن خصيصا لحماية التلاميذ من ظاهرة الإعتداءات و الإختطافات التي انتشرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة، إلى جانب تكليفهم بمهمة مرافقة التلاميذ لدى عبورهم الطريق، لتجنب وقوع حوادث مرور قد تودي بحياتهم.

وأوضحت مصادر مطلعة لـالنهار، بأن المشروع الذي بادرت به وزارة التربية الوطنية بالتنسيق مع وزارة التضامن الوطني، في شهر أكتوبر الماضي، والمتعلق باستحداث مناصب خاصة بأعوان المدارس، سيتم تجسيده في أرض الواقع قريبا، معلنة بأنه حاليا يتم عقد العديد من الإجتماعات بين ممثلين عن مديريات التربية وممثلين عن مديريات الحماية الإجتماعية التابعة لوزارة التضامن الوطني و البلديات، لفتح النقاش والإتفاق حول طريقة العمل.

وأضافت المصادر نفسها؛ أنه قبل تنصيب هؤلاء الأعوان، سيتم الشروع أولا في تكوينهم بمديريات الحماية المدنية المنتشرة عبر الوطن لمدة أسبوع أو 15 يوما، مشيرة في ذات السياق؛ بأنه ستسند لهم مهمة السهر على أمن وسلامة التلاميذ داخل المؤسسات التعليمية وخارجها، من الإعتداءات من قبل الغرباء، خاصة و أنه تم تسجيل العديد من الجرائم التي ارتكبت من قبل غرباء في حق تلاميذ مدارس، إلى جانب تسجيل العديد من الإختطافات وسط التلاميذ، والسهر على تجنيبهم الدخول في شجارات قد تؤدي إلى سقوط ضحايا أو إصابتهم بجروح خطيرة، بهدف القضاء تدريجيا على ظاهرة العنف بمؤسساتنا، خاصة وأن هذه الظّاهرة قد شهدت انتشارا خطيرا في الآونة الأخيرة، بالإضافة إلى ذلك سيتم تكليفهم أيضا بمرافقة التلاميذ عند خروجهم من المدارس و مساعدتهم على قطع الطريق لتجنب وقوع حوادث مرور لأبنائنا، خاصة بالنسبة للمؤسسات الإبتدائية التي تقع بمحاذاة الطريق.

وأعلنت مصادرنا بأنّه كمرحلة أولى سيتم فتح 10 آلاف منصب عمل، في الوقت الذي أوضحت بأن أعوان المدارس سيتقاضون ما قيمته 12 ألف دينار تتكلف بصرفها مديريات الحماية الإجتماعية التابعة لوزارة التضامن الوطني، في إطار تشغيل الشباب.

وتجدر الإشارة بأنّه مع حلول سنة 2014 ، سيتم استحداث بكالوريا جديدة وهيبكالوريا الإعلام الآلي، على اعتبار أن الانتهاء من تجهيز 90 من المائة من الثانويات بأجهزة الإعلام الآلي مع ربطها بشبكات الأنترنيت، و تكوين الأساتذة المؤهلين لذلك، إلى جانب تلقين معلمي الإبتدائي الذين هم حاليا في الخدمة، تكوينا من خلال برنامج سطره المركز المتخصص في الإعلام الآلي، والذي سيشرف عليه الأساتذة الذين يدرسون المادة في الثانويات، أما في المتوسط والثانوي سيتم تكوين فئة معينة من أساتذة المستقبل، بشرط أن يكونوا حاملين لشهادات جامعية


التعليقات (11)

  • براضية عمر

    مليح
    زيدولها حاجة وحدة برك:
    ممنوع الغرباء يقعدوا بجانب المدارس، ممنوع منعا باتا، والأفضل أن يدمجوا في أي مهن بدل تضييع الوقت في استفزاز البنات وسرقة أدوات وأطعمة الأولاد

  • alger

    هذه مبادلاة تستحق التشجيع
    نشكر الوزارة على الاهتمام
    اتمنى ان تتجسد في اقرب وقت ممكن خاصة في الانتدائيات التي تتوفر على مساعدي التربية

  • mohamed

    لم افهم من فضلكم التوضيح اكثر؟

  • هيبنوتيز وليد التوتة

    حاجة مليحة بزاف علي الأقل حماية الاطفال من الجرائم البشعة التي يتعرضون لها من ذوي الاعاقات الخاصة

  • حبيب بن يمينة

    مليح كاش ما نلقو خدمة هل عون الامن تطلب منه بطقة الخدمة الوطنية ان كانت كذللك فان هنا

  • الجزائري

    الحراسة داخل المدرسة وفهمناها أما خارجا يجب توظيف أكثر من عشرة ملايين عون أمن هذا باش يقدرو يديرو لكل تلميذ عون امن يوصلو حتى لباب المنزل،سبحان الله في بلادي المسائيل عام وهوما يدرسو باش يديروا أي حاجة في أي حاجة والمشكل أنهم ما هم فاهمين أي حاجة

  • tayeb

    ils faut penser a une police de l'education est ceci pour proteger les eleves et les professeur au niveau de l'unervisité'les lycees'les cem'et surtous les' primaires'ajouté a ça les cameras de surveillances à l'interieur et l'eexterieur de ces etablissemet et exige des badjes afin de facilite la tache aux surveillants D.expert

  • حليمة السعدية

    اتمنى ان المناصب تتوزع بدقة و شفا****ة و بعد تشخيص دقيق للمؤسسات مع مراعاة بعد التلاميذ

  • avatar

    أين الكفاءات المكتسبة لدى التلاميذ

  • :زهير - سكيكدة

    سبحان الله المسؤولين الجزائريين يخمموا على اولادنا مستحيل المشروع ****ه ان……….

  • رشيد- الوادي

    مشروع فاشل على طول الخط .. . والحل في رائى حل مشكلة العنف والتأخر الدراسي والتسرب يكون بالمعالجة العلمية كما درستنا أيها الجامعة ……………

أخبار الجزائر

حديث الشبكة