‮ 02 ‬سنة سجنا‮ ‬غيابيا لمقاول تملص من تسديد الضرائب بتيارت

‮ 02 ‬سنة سجنا‮ ‬غيابيا لمقاول تملص من تسديد الضرائب بتيارت

أدانت جنايات تيارت مؤخرا، المقاولن. ببـ20 سنة سجنا نافذا غيابيا، عن جناية الغش الضريبي إضرارا بالضحية مديرية الضرائب بولاية تيارت.

وتعود وقائع هذه القضية، إلى 20 جوان 2006، أين تقدم مدير الضرائب لولاية تيارت أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة قصر الشلالة، بشكوى ضد المدعون. طالذي يمارس نشاطا تجاريا، فإجراءات المتابعة لم تثمر في تحصيل الديون الجبائية المعتبرة التي هي في ذمة المكلف بالضريبة، والتي بلغت 85 مليون دينار، وأن المعاينة الميدانية لم تمكن أعوان الضرائب من العثور على ممتلكات يمكن حجزها وإرسائها في المزاد العلني. وفي تاريخ 08- 11- 2005، تم سماع المدعور. أقابض الضرائب بقصر الشلالة، الذي صرّح أن المشكو منه يزاول نشاطا تجاريا (تجارة متعددة) حسبما هو مبيّن في سجله التجاري الموجود لدى قباضة الضرائب بقصر الشلالة، وترتبت عليه ديون جبائية، تمثلت في المبلغ المذكور، وتم استدعاؤه بعد إشعاره لتحصيل هذه الديون لفائدة خزينة الدولة، فطلب بدون جدوى. وعليه، تم إيداع شكوى ضده، وبتاريخ 08- 10- 2006، تم استجواب المشتكى منه، حيث صرّح أن لديه سجل تجاري يخص نشاط المقاولة منذ سنة 1995، وتم العمل به إلى غاية سنة 2000، وقام بغلقه وتم استدعائه من طرف مصالح الضرائب بقصر الشلالة، وقدم لهم ملفا، يفيد أنه تعرض إلى عملية سرقة بدالي ابراهيم وقدم شكوى هناك أمام مصالح الأمن، مفادها سرقة محفظته وأوراق أخرى كان من بينها سجله التجاري، وقدم إعلان بالضياع بجريدةالخبر“.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة