‮07 ‬جزائري‮ ‬مطلوب لدى العدالة حاولوا الهروب نحو تونس في‮ ‬شهرين

‮07 ‬جزائري‮ ‬مطلوب لدى العدالة حاولوا الهروب نحو تونس في‮ ‬شهرين

مرور أكثر من 12 ألف جزائري و 6 آلاف سيارة نحو تونس ليلة رأس العام

تمكنت شرطة الحدود بمركز أم الطبول الحدودي الشرقي، نهاية ديسمبر المنصرم، من توقيف شاب في 25 من العمر، متورط في جريمة قتل، وبحسب المعلومات التي توفرت لدىالنهارفإنّ الشاب الذي ينحدر من ولاية بجاية، استعمل جواز سفر مزور، يعود لشخص آخر، وضع صورته الخاصة عليه للتمويه، غير أنّ فطنة شرطة الحدود على مستوى المركز حال دون مروره وأوقفته، أين تم تسليمه للسلطات المعنية من أجل محاكمته.

وعلى صعيد ذي صلة كشفت مصادر موثوقة لـالنهار؛ أن شرطة الحدود على مستوى مركز أم الطبول، عالجت 70 حالة غير قانونية خلال شهري نوفمبر وديسمبر، تعلق أغلبها بحالات تزوير في جوازات السفر لجزائريين مطلوبين لدى العدالة حاولوا الفرار نحو تونس ومن ثمة إلى دول أخرى، خاصة منها فرنسا أو دبي والصين، ومحاولات مرور غير شرعية، فضلا عن قضايا أخرى تتعلق بمحاولة تمرير سيارات مسروقة أو بوثائق مزورة نحو تونس.

وفي سياق متصل؛ سجلت شرطة الحدود على مستوى المركز الحدودي دخول وخروج أكثر من 12 ألف زائر من وإلى تونس ليلة رأس العام، كما تم إحصاء خروج ما يقارب 5 آلاف سيارة، سهر على مراقبتها ومعالجة وثائقها ما يعادل 80 شرطيا، يعملون بنظام 8 ثماني ساعات على ثلاثة، ورغم نقص التعداد البشري المكلف بعمليات المراقبة ونقص الإمكانات، غير أن المواطنين أبدوا استحسانهم للمجهودات التي تبذلها هذه الفئة من الموظفين، حيث كانت عمليات المراقبة سريعة جدا وفعّالة، مكنت من توقيف المطلوبين والسماح لمن يتمتعون بحالات قانونية بالخروج والدخول في وقت قياسي، حيث لا تتجاوز فترة معالجة الوثائق 15 دقيقة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة