‮21 ‬سنة سجنا لعامل أضرم النار بمصنع الفرينة في‮ ‬الدويرة‮ ‬

‮21 ‬سنة سجنا لعامل أضرم النار بمصنع الفرينة في‮ ‬الدويرة‮ ‬

تعرض مصنع المطاحن الخاص بإنتاج مادة الفرينة الواقع بمحاذاة الطريق السريع بالدويرة، أواخر شهر أفريل سنة 2010، إلى الحرق في ظروف مجهولة، وعليه باشرت عناصر الفرقة الإقليمية بالدويرة تحرياتها، أين توصلت إلى أحد خيوط الجريمة، وهو المدعو ”ب. ع” الذي يعمل بالمصنع، والذي صرّح أن المشتبه فيه المدعو ”ب. س” هو الجاني.

ولدى التحري مع المشتبه فيه الأول ”ب. ع”،أدلى بتصريحاته على أساس أنه عامل بالمصنع منذ سنتين، ولم  يواجه أي مشكل، وبتاريخ الحادثة تلقى مكالمة هاتفية من قبل صديقه بنفس المعمل المدعو ”ب. س”، والذي عرض عليه فكرة حرق المصنع ردا على طرد أحد أصدقائه من العمل، حيث إنه رفض في بادئ الأمر، إلا أنه قبل بالعرض وانتقلا سويا إلى المصنع وتسللا عبر إحدى القنوات الكبيرة التي تستعمل عادة في نقل مادة القمح ليتوجها إلى داخل المصنع، وبالذات إلى خزانة التحكم، أين قام المتهم الثاني بإخراج ولاعة سجائر من جيبه وأضرم النار، مستعينا بأكياس الورق المخصصة لتعبئة الفرينة. وبعد أربعة دقائق، التحق به وأخبره أنه أضرم النار في خزانة التحكم الرئيسية، أين تعرض إلى السقوط وأصيب بكسر. إلا أن سماع المتهم الثاني في قضية الحال ”ب. س”، أنكر الجناية المنسوبة إليه، موضحا أنه ليست لديه أية مشاكل مع صاحب المصنع، وقد التقى بالمتهم الأول ليلا، بعدما نقلهما أحد المارة على متن سيارته إلى مدينة الدويرة، ولدى وصولهما، انصرف كل إلى حاله ليتوجه إلى المنزل، أين كان يحاول إصلاح الهوائي المقعر فسقط وأصيب بجروح على مستوى رجله اليسرى، ليتوجه بمفرده إلى المستشفى. وقد تمت إدانة المتهم الأول ”ب. س”، بعقوبة 12 سنة سجنا نافذا و200 ألف دج غرامة مالية نافذة، والبراءة لشريكه ”ب. ع” من الجناية المذكورة.



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة