‮7 ‬سنوات سجنا لليمني‮ ‬‬قاتل‮ ''‬سارة‮'' ‬في مكة المكرمة‮‬

‮7 ‬سنوات سجنا لليمني‮ ‬‬قاتل‮ ''‬سارة‮'' ‬في مكة المكرمة‮‬

أصدرت المحكمة الجزائية في مكة المكرمة أول أمس الثلاثاء، حكمها في قضية الفتاة الجزائريةسارة بن يونس، التي لقيت مصرعها على إثر سقوطها خلال عيد الفطر الماضي من إحدى الفنادق في ظروف غامضة، حيث قضت بسجن المتهماليمني، 7 سنوات وجلده 500  جلدة، إضافة إلى ترحيله إلى بلاده عقب انتهاء مدة عقوبته، وعدم السماح له بدخول المملكة مرة أخرى. 

وقال القاضي في حيثيات حكمه، إن الفتاة توفيت وهي عذراء وبكامل عفتها بدون اغتصابها، كما أشيع عند وقوع الحادثة، مبينا أن المتهم تسبب بطريق غير مباشر في الأحداث التي أدت إلى وفاة الفتاة.

وقد حضر الجلسة القضائية قنصل جمهورية الجزائر بجدة، صالح عطية، الذي أبدى اقتناعه بالحكم واطمئنانه للإجراءات التي اتخذتها المحكمة.

وتعود أحداث الجريمة التي شغلت الرأي العام، إلى خامس أيام عيد الفطر الماضي، عندما حضرت الفتاة بصحبة أسرتها لأداء العمرة، لكنها لقيت مصرعها في ظروف غامضة، بعد سقوطها من الطابق 16 في أحد فنادق مكة المكرمة، وتمكنت الشرطة من التوصل إلى المتهم، وهو وافد يمني كان يعمل بالفندق، وأثبتت التحقيقات تورطه في الجريمة.

والد‮ الضحية ‬يهدد بالاستنجاد بمنظمات حقوقية لإحقاق الحق

كشف السيد محمد بن ويس، والد الطفلةسارة بن ويس، في اتصال بـالنهار، على خلفية الحكم الصادر ضد قاتل ابنته اليمنيعمار، والقاضي بـ٧ سنوات سجنا نافذا و500 جلدة، أن الحكم ورغم حمّله لعقوبة سالبة للحرية للجاني، فإنه حمّل في حيثياته إهانة لشخص ابنتهسارة، التي استعملت السعودية دمها في تلميع وجه النظام السعودي، مؤكدا أن الحكم بذاته هو قذف لشرف ابنته، حيث اتهمها بالبغاء عن طريق تناول وجبة العشاء مع اليمني وقضاء الليل معه إلى فجر ليلة 19سبتمبرَّ2010، وهو اتهام ضمني لشرف ابنته والعائلة، مؤكدا أن الطب الشرعي قد برّأ ابنته، بعدما أكد أنها توفيت عذراء، نافيا أية علاقة مع ابنته التي قصدت السعودية للإعتمار وليس لممارسة الرذيلة، مؤكدا أنه سيراسل كل الهيئات الحقوقية لحماية وصيانة شرف ابنته التي تربت في أوروبا، ولو أرادت عشيقا لما اختارته من اليمن، وهي التي عاشت في أوروبا المتفتحة، معتبرا أن الحكم هو ذر للرماد في الأعين وهروب إلى الأمام، مؤكدا أنه لن يسكت عن هذه الفضيحة التي تعد أكبر من مقتل ابنته ، مناشدا السلطات الحقوقية التدخل لحماية حقوقه.

 



التعليقات (16)

  • عصام بوزيان

    هناك مئات اوالوف من هذة الاحكام في الجزائر فليماذ التعجب ………

  • العنود

    حكم عادل مادام أن الفتاة ممكن تكون على علاقة مع الجاني و لما اكنشف امرها انتحرت

  • said

    لا احب هده الامور في اختي لكن اختي لا تستفز الشباب بلباس فاضح تم تاتي لتشتكي لي قلة ادب احدهم ربو بناتكم تم لومو الشباب الله قال والزانية والزاني ……. بدا بالمراة تم بالرجل المراة هي التي تنسر الفتنة بلبايها العاري

    ساعطيكم متال هل نلوم القط لنبشه في اللحم العاري ام نلوم من لم يغطي هدا اللحم ويخفيه حتى نبشه القط؟؟؟

  • جزائري

    العنود دعي تخميناتك لنفسك فممكن أن تكوني على علاقة مع بن لادن المجني عليها جزائرية

  • الناصح

    اذن ان المملكة تحكم بقانون شرعي بكتاب الله ولا مصلحة لهم في تستر على الجاني والسؤال هنا لنفترض انه حكم على الجاني بالاعدام ايكون حكم عدل في راى البعض نقول رحما الله الفتاة

  • addelah

    elahyehdike ya elanoude hram alike

  • ريحانة

    اتق الله يا العنود لماذا تتهمين الفتاة وانت لا تعرفين عنها شيئا حذار من قذف المحصنات

  • Ali

    السلام عليكم اولا اترحم على روح الشهيدة الطاهرة العفيفة وانشاء الله في الجنة اما فيما يخص الحكم فهو شبه رمزي في قضية كهذه والمكان الطاهر الدي حصلت فيه الواقعة فالحكم يجب ان يكون الاعدام لاغير.

  • Djamel

    مقتل الفتاة الجزايرية بمكة
    7 سنؤات لقاتل سارة غير كاف-هدا ليس عدل-هذا عار
    القصة غامضة -اين الحقيقة ؟
    لماذا لم يحاكم المتهم الثاني في قتل سارة؟
    كيف فكرت سارة في الصعود الي السطح عوض النزول الي غرفتها؟انا لم افهم هذا
    كيف نصدق اقوال المتهم الذي زعم ان الفتاة قفزت للهروب من ابيها؟عجيب
    ارجو الاجا

  • 7سنؤات اهانة للفتاة
    القصة غريبة
    هل الفتاة قفزت هربا من ابيها او من العامل اليمني
    كيف صعدت الفتاة فؤق السطح مع العلم انها كانت في الغرفة مع العامل اليمني كما قيل
    الرؤاية مشكؤك فيها
    الحكم ب 7 سنؤات ضلم كبير

  • Azzedine

    هذه القصة غير معقولة وبالتأكيد هناك دافع بل ودافع كبير وراء هذه الحادثة …

  • لماذا لم توجه له تهمة محاولة الاغتصاب
    لماذا لم توجه لهذا الشخص ومن معه تهمة محاولة الاغتصاب ؟ وفقط وجهوا له تهمة الخلوة .. وهذا يسيء للفتاة يرحمها الله .. هل هذا هو العدل ؟

  • من نصدق رواية الصحف الجزايرية او الصحف السعودية؟
    الصحف السعودية تقول ان الفتاة سارة قفزت للهروب من ابيها
    الصحف الجزايرية تقول ان الفتاة سارة هربت من المعتدين
    اى الروايتين اصح؟
    لماذا لم يحاكم المتهم الثاني

  • Moubarek

    ليس من المروءة و لا من الدين و لا من أخلاقيات المهنة الصحفية استباق نتائج التحقيق بنشر تخمينات توجه الى طفلة بالكاد بلغت الحلم ولا تزال تحمل براءة الطفولة اتهاما لها في عرضها و خلقها و دينها بالاستناد الى أقوال فاجر لا دين له و لا خلق أقل ما يقال فيه انه حاول التغرير بفتاة قاصر ان لم يكن قد احتجزها عنوة في غرفته فكيف تصدق شهادة فاسق كهذا و كيف للصحافة أن تروج لمثل هذه الأراجيف دون أن تراهي مأساة المغدورة و أهلها المكلومين بمصابها ألا يستوجب هذا حد القذف اني أشتم في الأمر ارادة مبيتة لطمس الحقيقة و تزييف الوقائع و قتل الطفلة الغدورة مرتين ولكن هناك عدالة في السماء ستعطي لكل ذي حق حقه و تجازي الظلمة و الأفاكين على ما فعلوا و لكم في حادثة اللإفك عبرة يا أولي الألباب

  • حكم ب 7 سنوات سجنا لقاتل سارة غير كاف وضلم فى حق الفتاة

    موت سارة يبقى لغزا

    لماذا لم يحاكم المتهم الثاني ؟

    كيف يصدق اعترافات القاتل ؟غير معقول

    القصة غريبة

    رحم الله الشهيدة سارة
    سيضهر الله الحق ولو بعد حين
    الجريمة ستبقي وصمة عار في جبين الحكومة السعودية
    سارة ذات اخلاق عالية تحفض القران ذهبت ل اداء العمرة ومتفوقة في دراستها
    يجب علي الحكومة الجزائرية ان تخلد اسم سارة كباقي الشهداء لان موتها يبقي راسخا في الاذهان الناس وقتا طويلا
    يجب على التلفزة الجزائرية تقديم حصة خاصة بالشهيدةسارة

  • طويت آخر صفحة من أخبار مصرع الفتاة الجزائرية سارة بنويس ذات الـ 15 ربيعاً ، وتم دفنها في مقبرة الشرائع في مكة المكرمة وما كانت لتحلم تلك الفتاة بأن يوارى جسدها في تراب مكة المكرمة . حضر دبلوماسيون تشييع جنازتها لإعطاء الموقف مزيداً من الرضا الحكومي من طرف القيادة الجزائرية . تلك التطمينات لم تحل اللغز حول سقوط فتاة كانت بصحبة شاب في سطح أحد الفنادق . رحلت سارة وخلّفت وراءها قضية لم تحل إلا بتدخل حقيبة دبلوماسية لإسكات صوت الرأي العام الجزائري ، ولإضفاء مدى حرص القيادات الجزائرية على رعاياها في أي دولة ، ولدعم صحة مسار التحقيقات حول القضية . نجزم أن هناك سراً لم يكشف بعد ؛ فالطريقة التي لقيت فيها سارة مصرعها لن تكون بتلك البساطة التي روّج لها . ثم وهذا ما يؤكد على أن الحقيبة الدبلوماسية ساهمت في نزع فتيل انشغال الرأي العام السعودي والجزائري حيث قبلت بدفن جثمان الفتاة في مكة المكرمة ، ولم تقم بنقلها إلى الجزائر خشية إثارة الرأي العام هناك . تلخّصت القضية في خلوة سارة مع عمار اليمني في سطح فندق يعمل فيه الأخير ، وفي أثناء حضور جلال وهو يمني الجنسية ابتعدت سارة وتسلّقت جدار السطح لتسقط على بعد 20 متراً . فما الذي يجعل سارة تتسلّق الجدار بالسرعة التي نتخيّلها ؟ وإذا كان الجواب عن هذا التساؤل : أن سارة تبحث عن سطح فندق آخر ، فهذا الجواب لا يخطر على بال ! فهل كانت سارة تريد الهرب من الفندق التي تسكن فيه ؟ هناك سر في قرار سارة تسلّق جدار السطح وهذا السر هو ما يكشف غموض القضية . فلم تتلق سارة تهديداً حتى تقرر الابتعاد عن المتخاصمين ! وكان باستطاعتها الخروج من باب الغرفة والنزول من درج الفندق من غير ارتباك ولا خوف ! إن قضية سارة بنويس عولجت دبلوماسياً حتى لا تتسبب في مأزق سياسي تحاول كل دولة الابتعاد عنه ، وفي نفس الوقت يحفظ لكل دولة حق الرعاية وحق نزاهة التحقيقات ، وعلى الجميع قبول ذلك الانسحاب التكتيكي للخروج من أزمة سياسية وخلاف شعبي بين دولتين

أخبار الجزائر

حديث الشبكة