إعــــلانات

البويرة ..آلاف القناطير من البطاطا مهددة بالتلف ووعود الوزارة تنتظر التجسيد

البويرة ..آلاف القناطير من البطاطا مهددة بالتلف ووعود الوزارة تنتظر التجسيد

يواجه فلاحو البويرة جملة من المشاكل خصوصا في شعبة البطاطا، هذه الأخيرة التي تتعب الفلاح من بداية زرعها إلى عملية الجني

ليتفاجأ بمشكل خاصة بعد سوء الأحوال الجوية الأخيرة التي عرقلت عملية الجني حيث وصل سعرالكليوغرام الواحد إلى 10و13دج،

إلا أنه لم يجدوا من يشتري محصولهم، ماجعلهم اليوم يناشدون الوزراة الوصية من أجل التدخل العاجل لإنقاذ ماتبقى من المنتوج.

وفي خطوة لتدارك الوضع وبعد عدة لقاءات مع مصالح الوزارة وحسب تصريح لمدير المصالح الفلاحية لولاية البويرة خص به قناة النهار.

قصد إيجاد حل لمشكل مبيعات منتوج البطاطاالذي لم يتم جمعه بعد،بسبب سوء الأحوال الجوية الأخيرة التي حالت دون جني المنتوج.

حيث بادرت مديرية المصالح الفلاحية بالولاية إلى تنظيم إجتماع ضم كل الفاعلين من إدارة،أصحاب المهنية،ممثلين عن الوزارة الوصية،والديوان الوطني “ONICEV”.

وهذالمناقشة الوضعية وإتخاذ التدابيراللازمة من أجل إيجاد حل لها من خلال توفير فضاءات لتخزين المنتوج بالتعاون مع أصحاب غرف التبريد.

حيث تم إحصاء المساحة المخصصة لمنتوج البطاطا الذي لم يتم بعد جمعه وإتضح في هذاالشأن أن عدد الفلاحين منتجي البطاطا هو28 فلاح.

و بمساحة إجمالية تقدر بـ 393 هكتار، تنتج ما يفوق 137550 قنطار من البطاطا .

ليتم على هذا الأساس في لقاء آخر ضم المهنيين ومصالح الغرفة الفلاحية والمتعاملين أصحاب غرف التبريد الذين قدموا من ولايات مجاورة.

يترأسهم مديرالمصالح الفلاحية، تم إتخاذ جملة من القرارات بالإجماع وهي تحديد سعر البطاطا إلى 25 دج للكيلوغرام وتسويق كل المحصول.

كما تم توزيع الفلاحين على المتعاملين في مجال التبريد من طرف المجلس المهني، وهي العملية التي إنطلقت الخميس الماضي

في خطوة لتدارك الوضع وإنقاذ ما يمكن إنقاذه مما تبقى من منتوج البطاطا لهاته السنة والتخفيف من خسائر الفلاحين.

وتعتبر البويرة من أهم الولايات المنتجة البطاطا حيث عرف الإنتاج هاته السنة إرتفاع قياسي موزعة على مساحة تقدر 2017 هكتار

منها 800 هكتار مخصصة لزراعة بذور البطاطا، حيث قدرت المساحة المهددة بالتلف 393 ألف هكتار

أهمها في كل من سهل الأصنام وعين بسام حيث بلغ المنتوج بـ 137550 قنطار .

إعــــلانات
إعــــلانات