إعــــلانات

تدهور الوضعية الصحية لعدد من المصابين بالتسمم في حي “كشيدة” بباتنة

تدهور الوضعية الصحية لعدد من المصابين بالتسمم في حي “كشيدة” بباتنة

المتضررون يطالبون بتدخل الجهات الوصية سريعا

لا تزال الوضعية الصحية لعدد من المصابين بالتسمم الغذائي في حي “كشيدة” بباتنة في تدهور مستمر، رغم تناولهم مختلف الأدوية التي وصفها لهم الأطباء الخواص والعموميون عبر مختلف العيادات والمستشفيات التي قصدوها منذ يوم الأربعاء الماضي، تاريخ بداية تسجيل حالات التسمم، واتخاذها منحنى تصاعديا، إلى أن تجاوزت حسب تقديرات سكان الحي 80 حالة، منها ما لا يقل عن 40 حالة توجهت إلى مستشفى باتنة الجامعي.

أين كان إلى غاية، صبيحة أمس، الشقيقان “ياسين” و”نورهان” في حالة صحية معقدة، الخطيرة مثلها مثل وضعية معظم المصابين المتواجدين على مستوى منازلهم، وسط مخاوف من حدوث الأسوأ، خاصة في ظل عدم إجراء أي تحقيق وبائي لكشف مصدر التسمم الحقيقي ومدى خطورته، حيث لا يزال الوضع الصحي لأغلبية المصابين لم يتحسن، رغم تناولهم للأدوية التي وصفها لهم الأطباء بناءً على الأعراض الظاهرة من حمى وقيء وإسهال، مما اضطر، أمس، إحدى العائلات المتضررة، إلى معاودة نقل ابنتها “ب.ن” إلى طبيب مختص في الأمراض الباطنية، وسط حالة ذعر شديد انتابت جميع سكان حي “كشيدة”.

وبعد تطرقت “النهار”، أمس، إلى هذه القضية بالتفصيل بعد 5 أيام من حدوثها، واتصل هاتفيا متحدث باسم مصلحة الوقاية التابعة لمصالح مديرية الصحة بأحد المرضى، وطرح عليه بعض الأسئلة، ثم طلب من أحد المواطنين هاتفيا دائما تدوين أسماء المصابين في ورقة وإبلاغه بها.

هذا واتصلت، مساء أمس، “النهار”، بالمكلفة بالاعلام على مستوى مديرية الصحة لولاية باتنة قصد معرفة تفاصيل الحادثة، فردت بالقول إنها تنتظر استكمال لجنة التحقيقات عملها، على أن يتم بعد ذلك إبلاغ المديرية بالنتائج التي سيتم على ضوئها تحرير بيان يرسل إلى الصحافة.

رابط دائم : https://nhar.tv/YPc8o
اقرأ أيضا
إعــــلانات
إعــــلانات