إعــــلانات

سفير الجزائر في قطر يهنىء الجالية الجزائرية بمناسبة عيد الإستقلال

سفير الجزائر في قطر يهنىء الجالية الجزائرية بمناسبة عيد الإستقلال
سفارة الجزائر في قطر

بعث سفير الجزائر لدى دولة قطر، مُصطفى بوطورة، رسالة تهنئة إلى الجالية الجزائرية بمناسبة الذكرى 59 لعيدي الاستقلال والشباب.

وفيمايلي النص الكامل للرسالة:
“أولاً- يُسعدني وبلادنا الجزائر تحتفل بالذكرى المزدوجة الـ 59 لعيدي الاستقلال والشباب تحت شعار “صون للذاكرة…وإستكمال للمسيرة”، أن أتقدم باسمي الخاص ونيابة عن كل أعضاء السفارة بأحر التهاني والتبريكات لكل أفراد الجالية الجزائرية المقيمة في دولة قطر الشقيقة رجالاً ونساءًا وشبانًا وأطفال في هذا اليوم المبارك، يوم الخامس من جويلية الذي يُمثل محطة مُشرقة وتتويجًا لكفاح عظيم قام به شعبُنا الجزائري على مدى 132 سنة من الاستدمار الفرنسي.
ثانيًا- اسمحوا لي أن نقف وقفة تقدير وإجلال وخُشوع أمام الشهداء العظام الذين قدموا أرواحهم الغالية فداءً للوطن، ومن أجل عزته ورفعته مصداقًا لقوله عزّ وجل في حق هؤلاء “من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا” صدق الله العظيم (سورة الأحزاب، الآية رقم 23).
ثالثًا – إنّ ذكرى عيد الاستقلال هي تتويج مسار طويل من النضال والكفاح المرير الذي يُعتبر قدوة عظيمة ما تزال محل استلهام العديد من شعوب العالم في مسارات كفاحها من أجل الحرية والانعتاق، كيف لا وهي ثورة عزّة وكرامة وحق تقرير المصير في مُواجهة الظلم والقهر والإضطهاد الذي تعرض له الشعب الجزائري خلال عشرات السنوات من طرف استدمار استيطاني عبثًا حاول البقاء، لكن خابت كُل خططه وآماله وطُرد شرّ طردة.
رابعًا – إنّ الهدف من إحياء هذه الذكرى واستعراض مثل هذه المناسبات التاريخية العظيمة هو استلهام الدروس والعبر للحاضر وللمستقبل وفاءً لقيم نوفمبر الخالدة واعتزازًا بتاريخ بلادنا البطولي المجيد، وجعلها نبراسا للأجيال الصاعدة تتوارثه جيلاً بعد جيل.
خامسًا- وعليه، فإنّ جميع أفراد الجالية الجزائرية الكرام المقيمين بدولة قطر الشقيقة كغيرهم في بلدان العالم الأخرى مدعوون – وخاصة الشباب منهم – مثلهم مثل أبناء الجزائر في الداخل للاقتداء بأسلافنا العُظماء عن طريق التشبع بالروح الوطنية وقيم ثورة أول نوفمبر المجيدة، وفي هذا السياق نعتقدُ أنّ خير هدية يُمكن تقديمها في مثل هذا اليوم الأغر لشهدائنا الأبرار وكُل الأحرارتتمثل في تكاتف أبناء وطننا الغالي، بكل شرائحهم وتياراتهم للمُحافظة على الأمانة والوفاء بالعهد للاستمرار في بناء الجزائر الجديدة وهُو ما يستلزم تلاحم كافة أبناء الجزائر بالداخل والخارج لتحقيق كل الطموحات والآمال المرجوة، والهدف المنشود وهُو تلبية وتحقيق طموحات شعبنا في مواصلة التقدم والتطور في جميع الميادين وأن تحتل بلادنا مكانتها الريادية في العالم والتي تليق بها وبتاريخها العريق، في عالم اليوم.
عاشت الجزائر حرة سيّدة عزيزة كما كانت دائمًا وأبدًا
المجد والخلود للشهداء الأبرار وطول العمر للمجاهدين الأخيار
والسلام عليكم ورحمةُ الله تعالى وبركاتهُ
الدكتور / مُصطفى بوطورة
سفير الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية لدى دولة قطر الشقيقة”
إعــــلانات
إعــــلانات