10 سنوات سجناً للمتهمين بمحاولة قتل فلسطينيين

 أدانت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء المدية نهاية الأسبوع المنصرم كلا من (ب.رابح) 43 سنة و(ق.على) 45 سنة بـ 10 سنوات سجنا نافذا و800 ألف دينار جزائري غرامة نافذة، لمتابعتهم بجناية محاولة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد والحرق العمدي مع محاولة السرقة وحمل سلاح ناري. وحسب قرار الإحالة فإن المتهمين من الدفاع الذاتي يعملان حارسين لآلة حفر الآبار وهي ملك لفلسطينيان، الأول (ياسين. ي) وابنه (باسل. ي) بمزرعة في مدينة موزاية ولاية البليدة مقابل أجرة ليلية ، وحسب نفس المصدر فان أطوار القضية تعود إلى تاريخ الفاتح من شهر سبتمبر من سنة 1998 حين  هدد المتهم (ب.رابح) قبيل الحادثة ابن الضحية، وتوعده بحرق آلة الحفر على خلفية عدم دفع أجرته بعدها قاما بالاعتداء على الضحيتين بإطلاق النار على سيارتهما و محاولة سرقة مبالغ مالية بحوزتهما، ثم القيام بعدها بحرق آلة الحفر .وأبلغ المتهم (ب.رابح) مصالح الدرك الوطني بعد الحادثة على أساس أنها عملية إرهابية تسببت في إصابة السيارة وجرح ابن الضحية مع إتلاف الآلة المخصصة للحفر مكلفة خسائر مادية ، غير أن التحريات الأولية أثبتت  تورط المتهمين في عملية الاعتداء، غير أنهما أنكرا الوقائع المنسوبة إليهما أمام قاضي التحقيق وهيئة المحكمة. وطالبت النيابة العامة توقيع عقوبة 15 سنة سجنا نافذا ومليون دينار جزائري على اعتبار أن الوقائع ثابتة في حقيهما بركنيها المادي والمعنوي خصوصا لما يتعلق الأمر بتاريخ الجناية، مضيفا بأن الاعتداء حدث مباشرة بعد التهديد ويوم استلام أجرة حفر البئر التي تفوق 500 ألف دينار جزائري، أما دفاع المتهمان المتكون من ثلاثة محامين التمسوا البراءة التامة لموكليهما،غير أن المحكمة بعد الإجابة على 35 سؤالاً  نطقت بالحكم المذكور أعلاه ،كما طالب الضحية (باسل ي) في دعواه المدنية بحق التعويض عن الأضرار المادية التي لحقت بهما،  ليؤكد القاضي أن الخبرة غير موجودة في الملف وعليه سوف يكون التعويض جزافيا وهو مبلغ 800 ألف دينار جزائري، وتجدر الإشارة إلى أنها المرة السادسة التي يحاكم فيها المتهمان، حيث استفادا من البراءة أربعة مرات وفي الخامسة أدينا بـ10 سنوات سجنا نافذا وهذا بغياب الضحيتين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة