11 مشروعا سياحيا قيد الإنجاز بمستغانم

11 مشروعا سياحيا قيد الإنجاز بمستغانم

 يجري حاليا عبر أرجاء مختلفة من ولاية مستغانم تجسيد 11 مشروعا لإنجاز مرافق سياحية جديدة تقدر طاقة استقبالها الإجمالية ب 1175 سرير حسبما علم لدى مديرية السياحة.

وتشمل هذه المشاريع التي تندرج ضمن الاستثمار الخاص وتبلغ تكلفتها وفق إحصائيات نفس المصدر 862 مليون دج على خمس إقامات وثلاثة فنادق من شأنها تعزيز قدرات استقبال القطب السياحي الساحلي “صابلات” خاصة في موسم الاصطياف وكذا إقامة واحدة ببلدية بن عبد المالك رمضان وفندق سياحي بعاصمة الولاية ستنتهي الأشغال به مع نهاية السنة الجارية بالإضافة إلى نزل طريق ببلدية سيرات.

وأشارت المديرية الولائية المذكورة إلى أن نسبة تقدم أشغال هذه المشاريع السياحية تتراوح في الوقت الراهن ما بين 70 و 98 بالمائة حيث ستسلم تباعا على أن يكون أخرها في نهاية السنة المقبلة 2010.

وأضاف نفس المصدر أن مديرية السياحة بمستغانم قد أحصت 26 طلبا للاستثمار في المجال السياحي بطاقة استيعاب إجمالية تعادل 7369 سرير وهذا في انتظار سحب المستثمرين الخواص لدفاتر الشروط وثم الشروع في عملية الإنجاز.

ومن جهة أخرى قدم اقتراح -يضيف نفس المصدر-من أجل استحداث منطقة للتوسع السياحي على مساحة إجمالية تقدر ب 283 هكتار بالمكان المسمى “الصخرة” الساحلي والتابع لبلدية بن عبد المالك رمضان.

وفي ذات السياق أنهت الوكالة الوطنية لتنمية السياحة التابعة لوزارة القطاع من دراسة مشروع يرمي إلى تهيئة منطقتي التوسع السياحي “رأس ايفي ” و”شاطىء رمضان”على مستوى نفس البلدية الواقعة على بعد 21 كلم شرق مدينة مستغانم في حين لا تزال الدراسة جارية بشأن منطقتين مماثلتين تقعان ببلديتي “ستيديا” و”اوريعة ” بالساحل الغربي للولاية.

والجدير بالذكر أن الولاية تتوفر على 15 منطقة للتوسع السياحي تتربع على مساحة إجمالية تقدر 1ر4238 هكتار حيث تمتد على طول الواجهة البحرية انطلاقا من منطقة المقطع غربا إلى دائرة عشعاشة بالجهة الشرقية مع العلم أنه يتواجد 14 منطقة مسيرة من قبل الوكالة الوطنية لتنمية السياحة ومنطقة واحدة ب “صابلات” ببلدية مزغران مسيرة من قبل الوكالة العقارية للولاية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة