12.000 حي سكني استفاد من برامج التحسين الحضري منذ 2005

أكد وزير السكن والعمران السيد نور الدين موسى اليوم السبت بالجزائر ان 12.000 حي سكني عبر الوطن شملته برامج التحسين الحضري و هذا خلال الخماسي الحالي 2005 – 2009. 

وأوضح الوزير خلال لقاء تنسيقي ضم مديري التعمير والبناء الى جانب مديري دواوين الترقية والتسيير العقاري أن “تنفيذ هذا البرامج الذي سيتواصل الى غاية إعادة التأهيل الكامل لكل الفضاءات المبنية على المستوى الوطني سينعكس بالإيجاب على الصعيدين الاجتماعي والبيئي“.

 كما أضاف السيد موسى بأن الدولة خصصت غلافا ماليا يقدر ب 396 مليار دج لبرامج تأهيل جميع شبكات التهيئة على مستوى المناطق السكنية برسم المخطط 2005-2009 مبرزا الأهمية التي تكتسيها مخططات انجاز شبكات التهيئة الاولية و الثانوية بالسكنات والتجهيزات العمومية.

و في ذات الصدد ألح الوزير على “أهمية إنجاز الهياكل الخاصة بشبكات التهيئةمشيرا الى تخصيص الوزارة منذ العام الفارط اغلفة مالية “ضخمة” للتهيئة الأولية والثانوية وهي البرامج التي تتواصل -يضيف السيد موسى- لتطوير “المناطق السكنية وفق المواصفات المطلوبة تقنيا و قانونيا“.

 و قال السيد موسى أيضا إن هذه الجهود “تترجم المسعى الذي اتخذته السلطات العمومية لوضع حد للتطور العشوائي للأنسجة العمرانية في المواقع غير المهيئة وهو ما خلق الفوضى داخل المناطق السكنية“.

كما تطرق من جانب آخر الى القانون المحدد لقواعد مطابقة البنايات و إتمام إنجازها الذي سن العام الماضي حيث ذكر بصدور ثلاثة نصوص تطبيقية في الجريدة الرسمية خلال العام الجاري فيما تستصدر “قريبا” ثلاثة نصوص أخرى مضيفا ان النص الاخير المتعلق بالقانون نفسه يوجد قيد الإعداد.

وتتعلق المراسيم الثلاثة التي صدرت بالكيفيات التطبيقية لمطابقة البنايات وإتمام إنجازها ومرسوم ينظم سير لجان الدوائر و لجان الطعن على مستوى الولاية و مرسوم يخص تنظيم فرق التحقيق والمتابعة حسبما اوضحه السيد موسى.

كما حث الوزير بالمناسبة مديري التعمير والبناء الى جانب مسؤولي دواوين الترقية و التسيير العقاري على اتخاذ التدابير ميدانيا للتنفيذ السريع لآلية تسوية و إنهاء المباني غير المكتملة داعيا اياهم الى ” تحسيس منجزي المباني و انشاء فرق التحقيق و المتابعة و تبليغ طلبات تسوية البنايات و انهائها” والتي يقدمها المواطنون المعنيون بشكل إرادي ، لدى تطرقه الى مواصفات و معايير بناء السكنات جدد الوزير التأكيد على وجوب ان ” تخضع  للخصائص المناخية و الاجتماعية السائدة في مختلف مناطق الوطنمعربا عن “ارتياحه الكبير لجودة المشاريع السكنية و التجهيزات العمومية المنجزة عبر العديد من الولايات” التي زارها الوزير مؤخرا، كما أبرز السيد موسى أهمية تقليص آجال الإنجاز واللجوء الى طرق ناجعة و فعالة من خلال تنويع مواد البناء المستخدمة مع إيلاء المزيد من الأهمية بالمواد التي تساهم في الاقتصاد في الطاقة في البيوت.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة