122 مليــــون دولار لاستيراد العلك والتبناج

122 مليــــون دولار لاستيراد العلك والتبناج

مستوردون لا يعترفون بالتعليمات ويضخمون فواتير الاستيراد
200 مليون دولار في «خاطر» التفاح والموز

في الوقت الذي طالبت السلطات بضرورة شد الأحزمة والتقليص من فاتورة الاستيراد إلى أدنى المستويات، مع إعطاء الأولوية للمواد والمنتجات ذات الأهمية القصوى التي تساهم في إنعاش الإقتصاد الوطني، فإن الحقيقة التي وقفت عليها «النهار» لا تعكس تماما توجهات الحكومة.وقد تحدت «مافيا» الاستيراد توجيهات السلطات وتعليماتها الرامية إلى دعم الاقتصاد الوطني والإنتاج المحلي، وذلك بعدما تمكنت من إدخال ما قيمته 122 مليون دولار من الكماليات، خلال السنة الماضية، منها 21 مليون دولار لبان «علكة» و40 مليون دولار من الشكولاطة والبسكويت، و61 مليون دولار مكسرات من مختلف الأنواع «اللوز والجوز والفستق والبندق»، فيما قدّرت قيمة واردات بودرة «الكاكاو» بـ16 مليون، هذه الأخيرة ما يزال المستوردون يقومون بإدخالها من المغرب رغم تشديد الوزير الأول، عبد المالك سلال، على خلق مشاريع استثمارية مع الأجانب من أجل إنتاجه محليا والتوقف عن استيراده، حيث أن الإحصائيات الرسمية التي تحصلت عليها «النهار»، كانت قد اطلعت عليها السلطات حسبما أكدته مصادر مسؤولة، من أجل إيجاد حل لهذه الظاهرة التي يحاول أصحابها تحدي الحكومة وضرب الاقتصاد الوطني.وبخصوص واردات الجزائر من الفواكه، فقد حطمت هي الأخرى أرقاما قياسية، بعدما تمكن المختصون في استيراد فاكهتي الموز والتفاح من تحويل 193 مليون دولار إلى الخارج من أجل جلب المنتوجين، منها 151 مليون دولار بالنسبة للنوع الأول و42 مليون دولار للثاني.


التعليقات (1)

  • gholal djilalli

    نحن نحب ونعشق كل مايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتي من وراء البحارحتى ولو كان موجود عندنا .لدينا مركب نقص وسوء تفكير .

أخبار الجزائر

حديث الشبكة