13 ألف طبيب مقيم يستأنفون عملهم اليوم

13 ألف طبيب مقيم يستأنفون عملهم اليوم

قرروا تجميد إضرابهم في انتظار تحديد موعد للقاء الوزير

 10 كليات صوتت لقرار استئناف العمل وتجميد الإضراب

رضخ 13 ألف طبيب مقيم لشرط وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، الرامي إلى وقف الإضراب كسبيل للجلوس على طاولة الحوار، بعد إعلان المكتب الوطني للتنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين، عن قرار تجميد حركتهم الاحتجاجية واستئناف العمل بداية من اليوم.

وحسب بيان لتنسيقية الأطباء المقيمين، أمس، فإن أكثر من 13 ألف طبيب مقيم قرروا استئناف العمل بداية من اليوم، وتجميد حركتهم الاحتجاجية التي دامت 8 أشهر، وذلك استجابة لرغبة الجمعيات العامة التي صوتت لصالح العودة، خلال اجتماعات مراطونية دامت أسبوعا كاملا، على مستوى 13 كلية بالوطن، خصصت للتصويت على قرار مواصلة الإضراب أو تعليقه، وأضاف البيان ذاته، أن 10 كليات صوتت لقرار استئناف العمل وتجميد الإضراب، على أمل أن تبرمج وزارة الصحة موعدا لتنسيقية الأطباء المقيمين، لعقد جلسة عمل بينهم وبين وزير الصحة، مختار حزبلاوي، باعتبار أن الوزارة اشترطت على الأطباء المقيمين وقف الإضراب، كسبيل وشرط وحيد للجلوس إلى طاولة الحوار.

ورفع الأطباء المقيمون لائحة المطالب المهنية منها والاجتماعية، ممثلة في إلغاء إلزامية الخدمة المدنية، ومراجعة القانون الأساسي للطبيب المقيم، وعدم الجمع بين الخدمة المدنية والخدمة الوطنية، مع تعويض مبدأ الخدمة الإجبارية بمعايير تحفيزية. فيما قرر عمداء كليات الطب إلزام رؤساء المصالح الاستشفائية على فرض عقوبات بيداغوجية في حق الأطباء المقيمين، تصل إلى درجة إلغاء السنة الدراسية لطلبة الطب المضربين عن الدراسة لاستحالة استدراك الدروس الضائعة، وتفادي التلاعب باعتماد السنة لطبيب لم يدرس ويكشف عن المرضى من دون تلقيه لتكوين في تخصصه، باعتبار أن الأطباء المقيمين دخلوا في إضراب غير مشروع منذ ثمانية أشهر- حسبهم-. كما هددت الكليات بفصل كل طبيب يتخلف عن اجتياز امتحان الدراسات الطبية المتخصصة.

وكانت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، قد قررت منح رخصة استثنائية للأطباء المقيمين الذين قاطعوا الدورة العادية بسبب الإضراب، حيث سيكون بإمكانهم التسجيل في الدورة الاستدراكية إلى غاية اليوم الذي حدد كآخر أجل للتسجيل.


التعليقات (1)

  • الناقد

    ما ربحو لا الدراهم لا محبة الشعب الزوالي !

أخبار الجزائر

حديث الشبكة